تجدد الاشتباكات بين المعارضة المسلحة وحزب الله بالقلمون
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تجدد الاشتباكات بين المعارضة المسلحة وحزب الله بالقلمون

12/05/2015
بندقية المعارضة المسلحة في القلمون صارت مضطرة إلى التصويب نحو هدفين في آن معا والسبب على ما تقول الأنباء الواردة من هناك هو أن المعركة في هذه المنطقة استراتيجية المحاذية للحدود السورية مع لبنان لم تعد تقتصر على طرفيها الرئيسيين أي جيش الفتح من جهة وبين قوات النظام السوري وحزب الله من جهة أخرى بل أصبحت ثلاثية الأطراف بعد أن انخرط فيها أيضا تنظيم الدولة الإسلامية من خلال خوضه اشتباكات مع فصائل المعارضة جيش الفتح يقول في بيان على حسابه الرسمي على تويتر إن التنظيم الدولة تعمد التضييق على فصائل المعارضة التي تقاتل حزب الله وأطلق النار على مقاتليها وقطع خطوط إمدادها مستدع وفق البيان نفسه إعلان حرب بين لاستأصال ما وصفها جيش الفتح بهذه الفئة المفسدة ومع هذا التصعيد أعلنت جبهة النصرة أسر نحو 50 من مقاتلي تنظيم الدولة بينهم القياديان أبو عبد الله العراقي وأبو البراء الشرعي بعد مداهمة معاقلهم وحواجزهم في الوقت نفسه إستمرت معارك الكر والفر بين جيش الفتح وحزب الله اللبناني في محاور قتالية عدة أبرزها تلال الجبة ورأس المعرة في القلمون جيش الفتح أكد في هذا الإطار خوض حرب استنزاف ضد مقاتلي حزب الله وإيقاع خسائر كبيرة في صفوفه كما أعلن احتفاضه بأشلاء الجثث أحد مقاتلي حزب الله الذي أكد من جهته أن مقاتليه سيطروا على الجبال الواقعة بين بلدتي رأس المعرة السورية ونحلة اللبنانية موقعين قتلى وجرحى في صفوف جيش الفتح ويصف حزب الله معركته في القلمون بالمنازلة الكبرى بينما تسع فصائل المعارضة إلى تكرار لتجربتها في معركة إدلب وجسر الشغور لكي تسيطر أيضا على هذه المنطقة استراتيجية الواصلة بين لبنان وسوريا بما يمكنها من قطع أبرز خطوط الإمداد بين النظام السوري وأهم حلفائه الميدانيين