الذكرى الـ67 لنكبة فلسطين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

الذكرى الـ67 لنكبة فلسطين

11/05/2015
منذ عام ألف وثمانمائة وثمانين استخدمت الحركة الصهيونية أساليب عديدة منها القانونية والمالية والعسكرية لتهجير الفلسطينيين والاستيلاء على أرضهم ومنعهم من العودة تكشفت ملامح المؤامرة بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة عام سبعة وأربعين بتقسيم فلسطين إلى دولتين يهودية وعربية تعترف الولايات المتحدة بدولة إسرائيل وتدور حرب بين الجيوش العربية والعصابات الصهيونية وبضغط دولي تدخل فلسطين بعد هدنة ثانية التاريخ العربي تحت اسم النكبة بعد سبعة وستين عاما على النكبة نعيد عقارب الساعة إلى الوراء عام ألف وتسعمائة واثنين وعشرين كان عدد سكان فلسطين 750 ألفا بينهم 84 ألف يهودي وكان الفلسطينيون حينها يملكون ثلاثة وتسعين في المئة من أرض فلسطين ومع تقسيم فلسطين أعلن قيام إسرائيل على ثمانية وسبعين في المائة من الأرض ومنح للفلسطينيين نحو ربع أرضهم في الضفة وقطاع غزة وبين عام ثمانية عشر وثمانية وأربعين من القرن الماضي استوطن قرابة نصف مليون يهودي الأراضي الفلسطينية وفي عام النكبة 48 طرد 780 ألف فلسطيني أي أكثر من نصف عدد السكان الفلسطينيين المقدر حينها بنحو مليون وأربعمائة ألف دمر الإسرائيليون خلال مرحلة النكبة مئات القرى والمدن واستولوا على مئات أخرى وارتكبوا نحو 70 مذبحة سقط فيها أكثر من خمسة عشر ألف فلسطيني وعربي وبين عامي سبعة وستين من القرن الماضي وألفين وثمانية استوطن فلسطين نحو مليون وثمانمائة ألف يهودي وهنا نلاحظ كيف اختل ميزان عدد السكان مع سياسة الاستيطان كيف لا وبعد عام سبعة وستين سحبت إسرائيل نحو ربع مليون إقامة سكن من عائلة فلسطينية وفي عام 2008 بينما تجاوز عدد الفلسطينيين بقليل خمسة ملايين بالداخل تجاوز عدد الإسرائيليين خمس ملايين وستمائة ألف من إفرازات هذا الوضع ملايين اللاجئين الفلسطينيين الذين تجاوز عددهم 5 ملايين وستمائة ألف لاجئ أغلبهم تقريبا في لبنان وسوريا والأردن والباقي في الضفة وغزة يعيش هؤلاء في ثمانية وخمسين مخيما وذلك وفق تقارير وكالة غوث اللاجئين أونروا أما عدد الفلسطينيين في العالم فقط تضعف ثماني مرات منذ النكبة بينما ارتفع عدد الإسرائيليين الذين كان عددهم قبل النكبة 600 ألف إلى ستة ملايين تقلصت خريطة فلسطين التاريخية وظلت أرضها بعناوين مختلفة تحتل وتستوطن على مر العقود