معاناة التجار في الحي الصيني وسط لندن
اغلاق

معاناة التجار في الحي الصيني وسط لندن

10/05/2015
شاينة تاون أو الحي الصيني أصبح أشهر المعالم السياحية في العاصمة البريطانية بمطاعمه التي تقرب المطبخ الصينية من الأوروبيين ومحالهم التجارية التي تعج بالحركة ليلا ونهارا لكن أسعار العقارات المشتعلة هنا قفزت بفاتورة الإيجار خارج طاقة بعض التجار الصينيين نتيجة ارتفاع الطلب ودخول شركات القمار هذا الحي أعتقد أن معظم المطاعم ستغلق أبوابها نهائيا لأن أصحابها لن يقدروا على دفع الإيجار المتزايد ولاسيما المطاعم الصغرى مثل مطعمنا أسعار إيجار محال التجزئة والمطاعم في الحي الصيني ارتفعت بثلاثة أضعاف وفي حالات كثيرة بأربعة أضعاف خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية فإذا قبل تاجر واحد دفع إيجار مرتفع فسيتم ذلك سعر جميع الملاك جولة قصيرة في الحي وتثير انتباهك محال القمار والرهون والكازينوهات فهذه الشركات الجديدة تربحوا أضعافا ما يربحه التجار وهي مستعدة لدفع أي سعر للحصول على مكان عمل هنا ما يضيق الخناق على التجار الصينيين أعتقد أن على السلطات المحلية القيام بشيء لأنها هي التي وافقت على قانون التخطيط من أجل السماح للكازينوهات ومحل القمار بالعمل في الحي ولا نريد تحويله إلى لاس فيكاس أخرى فهذا حي تجاري صيني ويرى خبراء العقارات بأن إيجار العقارات التجارية مرتفع أيضا بشكل يكاد يكون مبالغا فيه في أماكن متفرقة وسط العاصمة هناك مطاعم وحانات فتحت أبوابها خلال فترة قصيرة في أحياء كوفنت غاردن وسهم مثلا دفع أصحابها ما بين مليون وثلاثة ملايين جنيه مقابل الحق في الاستأجار والعمل ويبدو أن سحر الحي الصيني هذا لم يعد كافيا لتجنبه تداعيات الغلاء في مدينة أصبح سعر إيجار العقارات التجارية التي يزيد عن 800 جنيه إسترليني سنويا للمتر المكعب وهو الأعلى في أوروبا مينة حربلو الجزيرة وسط لندن