جبهة النصرة تستهدف مستشفى جسر الشغور في إدلب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

جبهة النصرة تستهدف مستشفى جسر الشغور في إدلب

10/05/2015
عملية إنتحارية هي الثانية من نوعها تنفيذها جبهة النصرة خلال خمسة عشر يوما على مستشفى جسر الشغور بريف إدلب حيث يتحصن عشرات من جنود النظام وبحسب جيش الفتح الذي تنضوي في إطاره جبهة النصرة مع تشكيلات معارضة أخرى فإن انتحاريا استهدف إحدى بوابات المستشفى الذي يعد آخر معاقل النظام في المدينة بشاحنات مفخخة لتندلع مباشرة بعد ذلك اشتباكات عنيفة بين الطرفين في المنطقة قوات نظامية معززة بعشرات الدبابات والآليات الثقيلة وتحت غطاء جوي تحاول بشدة التقدم باتجاه المستشفى انطلاقا من حاجز العلاوين ومعمل السكر على أطراف قرية فريكة شرقي جسر الشغور بغية فك الحصار عن المتحصنين داخله إلا أن مقاتلي جيش الفتح تمكنوا من صد هذا التقدم وقتل عدد من جنود النظام وتأتي محاولات النظام فك الحصار عن مستشفى جسر الشغور والهجوم الانتحاري الثاني من قبل المعارضة عليه بعد أيام من تصريحات للرئيس بشار الأسد تخللت زيارة له إلى مدرسة أبناء الشهداء في العاصمة دمشق في تلك الزيارة تحدث الأسد عن المعارك في جسر الشغور وتحديدا عن المحاصرين في مستشفى المدينة وضرورة عمل المجتمع على رفع معنويات الجيش حتى وإن خسر معركة هنا أو هناك سوف يصل الجيش قريبا إلى أولئك الأبطال المحاصرين في مستشفى جسر الشغور من أجل متابعة المعركة من أجل دحر الإرهاب تصريحات اعتبرت حينها نادرة للرئيس كونها حملت إشارة ضمنية منه إلى تكبد قواته خسائر في مواجهة المعارضة وتقول بعض المصادر إن من بين المحاصرين داخل مستشفى جسر الشغور ضباطا يعتقد أن من بينهم إيرانيين وآخرين تابعين لحزب الله اللبناني