اشتباكات في محيط بلدتي الجبة ورأس المعرة بالقلمون
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اشتباكات في محيط بلدتي الجبة ورأس المعرة بالقلمون

10/05/2015
تدخل معركة القلمون أسبوعها الثاني بحصيلة مؤلمة لحزب الله إذ تجاوز عدد قتلاه اثني عشر منهم قادة ميدانيون كبار ويعد القتال على أرض القلمون الغربية معركة شديدة الخطورة لحزب الله فهي ستحدد صاحب اليد العليا في المنطقة التي تربط مقر حكم الأسد في دمشق بمعقله على الساحل السوري وكان جيش الفتح الذي يضم ثمانية عشر فصيلا مسلح من المعارضة السورية أبرزها جبهة النصرة وحركة أحرار الشام قد أعلنا في وقت سابق انسحابا تكتيكيا من بعض المواقع في محيط بلدة عسال الورد بجبال القلمون إثر هجوم لحزب الله مدعوما بقوات النظامية ويسود القلمون السورية حاليا هدوء نسبي إلا من اشتباكات متقطعة في محيط بلدتي الجبة ورأس المعرة وبحسب إعلام حزب الله فقد تمكن مقاتلوه السيطرة على معسكرات لجيش الفاتح في جرود الجبة بعد اشتباكات أوقعت عشرين قتيلا من مسلحي المعارضة السورية في حين اعترف الحزب بمقتل ثلاثة عشرة من عناصره منذ بداية معارك القلمون الإثنين الماضي حصيلة تشكيك المعارضة السورية بدقاتها وتؤكد أن قتلى حزب الله بالعشرات على صعيد آخر اندلعت اشتباكات في محيط بلدة فليطة بالقلمون بين جبهة النصرة ومقاتلين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية ووفقا لقيادي من جيش الفتح فإن الخلاف بين الفصيلين نشب إثر اعتقال تنظيم الدولة عددا من مقاتلي جبهة النصرة ومهاجمته مقارها في بلدة فليطة