معاناة عمال مصر في ظل الظروف الاقتصادية والإهمال الحكومي
اغلاق

معاناة عمال مصر في ظل الظروف الاقتصادية والإهمال الحكومي

01/05/2015
يبدء عملهم قبل شروق الشمس وينتهي بعد غروبها كل يوم حالهم كحال السجناء الذين يقضون عقوبتهم بالأشغال الشاقة المؤبدة غير أن هؤلاء لا يحدهم سور السجن بل تحدهم صخور الجبل ومعها ظروف معيشية صعبة بعد أن أنهكهم العمل واضنتهم قسوة العيش يتعرضون خلال عملهم للموت أو إصابات العمل التي يصل بعضها للعجز الكلي في الوقت الذي يفتقد فيه هؤلاء العمال التعويض المناسب أو التأمين الصحي الذي يوفر علاجهم انهم عمال المنطقة الصناعية في عرب أبوسعده التي تبعد خمسة عشر كيلومترا عن منطقة حلوان وتحتوي على نحو خمسمائة مصنع توقف منها ما يزيد عن تسعين بالمائة نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي للبلاد وغلاء أسعار البنزين والسولار وبحسب رئيس جمعية أصحاب مصانع الطوب يبلغ عدد المصانع في مصر ثلاثة آلاف مصنع يعمل بها قرابة نصف مليون عامل بشكل مباشر وخلفهم أكثر من مليوني عامل في مجال البناء يعاني معظمهم من ظروف معيشية صعبة في ظل توقف معظم المصانع عن الإنتاج بعد رفع أسعار المازوت والغاز الطبيعي وتدهور الحالة الاقتصادية للبلاد ورغم أن الدستور المصري ينص على التزام الدولة الحفاظ على حقوق العمال وتوفير التأمين الاجتماعي لهم إلا أن الحكومة تواجه اتهامات عديدة بالإهمال في حقوقهم ولا توفر لهم الحد الأدنى من معيشة كريمة إضافة إلى وجود نسبة عالية من عمالة الأطفال وعدم الرقابة على المصانع وأصحابها الأمر الذي يزيد من إهمال موارد البلاد وطاقاتها البشرية