معاناة سكان إدلب بسبب قصف طائرات النظام
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة سكان إدلب بسبب قصف طائرات النظام

01/05/2015
الحياة تعود تدريجيا إلى شوارع مدينة إدلب رغم الخوف الشديد من مقاتلات جيش النظام التي لا تكاد تغادر أجواء المدينة هنا يحاول السكان تأمين مستلزماتهم من سوق الخضار هذه السيدة تقول إن لديها أطفالا صغارا يقضون معظم ساعات يومهم في ملجأ إن يعيشون فيه وهي تحاول تأمين الطعام لهم لتعود إليهم بسرعة فالنقود التي تملكها لا تكفي لاستئجار بيت خارج المدينة مئات العائلات بقيت في مدينة إدلب والحياة في هذا السوق على ضعف الإقبال عليه مؤشر خير بالنسبة لسكان المدينة غير أن الحياة لم تعود إليها بسبب انحسار الأخطار عنها بل بسبب اعتياد الناس العيش في ظل المخاطر الكثيرة التي تحيط بهم وهم باتوا يألفون مشاهد القصف والتدمير حين يغادر سلاح الجو التابع للنظام أجواء المدينة تعود الحياة إلى شوارعها ويخرج الناس إلى الأسواق والمحال التجارية ويستمر مشهد الحياة حتى عودة المقاتلات الحربية فيعود مشهد الموت من جديد الغارات الجوية المستمرة على المدينة منذ سيطرة المعارضة عليها دمرت معاليمها وتحاول طمس كل أثر للحياة فيها فسكان هذا المبنى الذي تعرض لغارة نجوا من الموت لكن ربما لم تعد لديهم القوة لمتابعة العيش داخلها فيفرون بأبدانهم إلى مكان أكثر أمنا وبما أن مقاتلات جيش النظام لا تستطيع أن تستهدف كل مباني المدينة فتأبى الحياة إلا أن تستمر في بعض أحيائها صهيب الخلف الجزيرة مدينة إدلب