سويسري يحطم الرقم القياسي لتسلق قمة "ماتيرهورن"
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سويسري يحطم الرقم القياسي لتسلق قمة "ماتيرهورن"

01/05/2015
جمال منظرها الساحر لا يخفي مهابته وخطورة التشبث بها على تلك الحال هي أصل لذتها هكذا تداعب جبال الألب خيالات الأوروبيين الذين استوطن قلوب الكثير منهم عشق تسلق قممها دون أن يخيفهم غدر ثوبها الأبيض على هول المنظر صعودا قد ينخلع قلبك من مكانه لكن حب المغامرة وشدة الجرأة التي جمعها المتسلق السويسري داني أرنولد بين جنبيه تكفيه لشق طريقه نحو قمة جبل ماترهورن الواقعة على جانبي الحدود بين إيطاليا وسويسرا تشعر أنك تلهث بشدة وأن تتخيلوا خفقان قلبه ومحاولات تركيزه لاختيار الموضع الذي سيضرب بأداته وحذائه في الرأس المذبذب لغريزته في موضع ثلجي غير مخادع لحظات مميتة يتوقف عندها الزمن بالنسبة للمتسلق إذا ما أبرق لبرهة وحدث نفسه خلال تسلقه في إمكانية سقوطه من هنا أو حتى مجرد التراجع عما بدأ فالوصول إلى قمة الجبل سيرا على الأقدام بشكل طبيعي عبر طرق الجبال الوعرة قد يستغرق نحو عشر ساعات لكن مع داني كان ولوج القمة بتلك الأدوات البدائية وبهذا الأداء الخطير للغاية سريعا بشكل سجل به رقما قياسيا عالميا جديدا لأسرع صعود من الجهة الشمالية لجبال ماتيرهورن بارتفاع ألف ومائة متر في زمن لم يتجاوز ساعة واحدة وستة وأربعين دقيقة محطما الرقم المسجل باسم مواطنه أول استيك عام 2009 بفارق عشر دقائق في مشروع كهذا على شدة صعوبته وخطورته فأنك على عكس ما يعتقده البعض لا تحتاج لأكثر من أن تكون دوما بين الجبال ملاصق لها عارفا لطبيعتها حينها فقط ستتمكن من الوصول إلى قمتها بشكل سريع وآمن البداية عند التسلق دائما مرهق لكنك عند منتصف الطريق ترتاح وتعتاد الأمر ينتشي بفرحة وهو يقف على سقف العالم مطلا برأسه من قمة لا ينازعه كثيرون في سطوته عليها لكن حفاظه على عرش البقاء كمتسلق بطل أصعب بكثير من مغامرة الصعود إلى القمة