رئيس مجلس محافظة الأنبار يدعو أبناءها للتطوع للقتال
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

رئيس مجلس محافظة الأنبار يدعو أبناءها للتطوع للقتال

01/05/2015
رئيس مجلس محافظة الأنبار يدعو أبناء محافظته للتطوع من أجل قتال تنظيم الدولة الإسلامية دعوه يصعب الجزم بقبولها أو رفضها شعبيا فالشارع سني ينقسم إلى اتجاهين هناك من يدعم تنظيم الدولة جهارا بشعاراته وقوته وتأييدا لتخليص مدنهم من القوات الحكومية التي مارست ضدهم ألوانا من التهميش والإقصاء على مدى عهود الحكومات العراقية المتعاقبة وهناك في المقابل من ضاق بممارسات التنظيم وأعمال القتل التي ارتكبها عناصره في السنوات الماضية لكن قتال التنظيم ليس بالأمر الهين فمقاتلوه أثبتوا قدرة كبيرة على المناورة وهو ما أن يتراجع في منطقة كما حدث في تكريت حتى يتقدم في مناطق أخرى في مصفاة بيجي ومدينة الرمادي كما أن لدى الشارع السني مخاوف من عمليات انتقام ونهب وحرق محال ومنازل على أيدي بعض قوات الأمن والمليشيات المرافقة لها في كل منطقة خرج منها مسلحو التنظيم دعوة محافظ الأنبار تنطلق من زخم للحديث عن مشروع قرار الكونغرس الأميركي تلويح بتسليح بعض العشائر السنية التي تقاتل تنظيم الدولة وبما قد يتجاوز قيود حكومة بغداد التي منعت تشكيل ما يسمى بالحرس الوطني الذي طالبت به الأحزاب السنية المشاركة في الحكومة مشروع القرار الذي تقدمت به لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأمريكي ينص على صرف نحو سبعمائة وخمسة عشر مليون دولار للحكومة العراقية ويخصص خمسة وعشرين في المائة منها العشائر السنية وقوات البيشمركة الكردية لكن القرار يربطهما يعطى للحكومة بإثباتها سلوكا يؤكد المصالحة الوطنية وإنهاء تهميش السنة ولم يلق المشروع قبولا من حكومة العبادي ومرجعياته في النجف حيث ورفضه المرجع علي السيستاني واعتبره تجاوزا لسيادة العراق مطالبا الحكومة برفض ما وصفه بأسلوب التعامل الأميركي مع بغداد