نازحو دارفور ينتخبون في مخيماتهم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نازحو دارفور ينتخبون في مخيماتهم

09/04/2015
النازحون في مخيم أبو شوك بولاية شمال دارفور هم بعض وقود الحرب الدائرة في الإقليم منذ عام 2003 هربوا من مناطقهم التي انعدم الأمن فيها واحتموا بتلك المخيمات التي لا تقيهم تقلبات الطبيعة وقسوتها يعيشون حياة تفتقر إلى أبسط مقومات البقاء غير أنهم ينتظرون انفراج لأزمتهم التي طال أمدها كنتيجة لهذه الانتخابات التي يشاركون فيها بحسب دوائرهم الجغرافية نحنا راجين من هذه الانتخابات استقرار لمن يرغب في التوطين وتأمين القرى وإنشاء المرافق الأساسية في مناطق العودة على قلتها تتوزع الحملات الدعائية لبعض المرشحين هنا وهناك داخل هذا المخيم الذي شهد تسجيل حوالي تسعة آلاف نازح للمشاركة في الانتخابات من أصل أربعة وخمسين ألفا هو مجموع السكان هنا بعيدا عن حسابات الفوز والخسارة التي ستنتج عن صناديق الاقتراع للمرشحين في هذه الانتخابات فإن استمرار هذا الواقع لنازحي دارفور داخل مخيماتهم وصبرهم على هذا الحال لأكثر من 11 عاما يعد خسارة للجميع ستشارك في هذه الانتخابات لولاية شمال دارفور أحزاب وحركات مسلحة وقعت على اتفاق سلام بعدما تحولت إلى أحزاب سياسية فضلا عن بعض المرشحين المستقلين غير أن اضطراب الأمن في بعض مناطق الإقليم فضلا عن استمرار نزوح بعض سكان القرى دفعت بعض القوى السياسية إلى مقاطعة الانتخابات ما في طريق إنه الناس تقيم ندوات جماهيريه ما في طريقة لأي حراك سياسي من شأنه انه يجمع قاعدة الحزب يعني كويس بالتالي دخولنا الانتخابات بالشكل ده يبقى تحصيل حاصل يعني ما عنده معنا حوالي ثلاثمائة وخمسين ألفا من مواطني ولاية شمال دارفور سجل في كشوفات الناخبين كي يمارسوا حقهم الانتخابية أربعمائة وثلاثة وعشرين مركزا تتوزع على ستة عشرة دائرة هذه الانتخابات فرصة طيبة لنقدم حل جديد لمشكلة دارفور بجانب الحلول التي تم تجربتها وهو حل مبني على ديمقراطية مبني على تقديم صندوق الانتخابات بدل من صندوق الذخيرة كواحد من وسائط الحل في دارفور السلام والأمن والتنمية مطالب ظل أهل دارفور يجاهرون بها رغم الحرب والنزوح لكنها لم تتحقق حتى الآن أسامة سيد أحمد الجزيرة ولاية شمال دارفور