مشروع لتعليم الأطفال ألعاب الأزقة والشوارع القديمة بتركيا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مشروع لتعليم الأطفال ألعاب الأزقة والشوارع القديمة بتركيا

09/04/2015
بالفرح نفسه الذي يخرجون به إلى الفسحة يخرج هؤلاء التلاميذ إلى حصة تدريبية خصصتها إدارة المدرسة لتعليمهم الألعاب التي كان يلعبها الأطفال قديما في الحارات والأزقة إنها محاولة لإحياء تلك الألعاب من جهة وتعزيز روح المشاركة بين الأطفال من جهة أخرى يقضي أطفال وهذه المدرسة وقتا لا بأس به يتنافسون فيه فيما بينهم للفوز في تلك الألعاب فهي تجربة جديدة بالنسبة لكثير منهم انها ألعاب جميلة فعلا فالأطفال حاليا لا هم لهم سوى اللعب بهواتفهم المحمولة لكن هذه الألعاب أكثر متعة وتعزز أواصر الصداقة بين الأطفال وتجعلنا ننظر إلى المدرسة بنظرات أكثر إيجابية إن إحياء ألعاب الأزقة القديمة لدى طلاب المدارس مشروع تشرف عليه وزارة التعليم الوطني يهدف إلى تخفيف تعلق الأطفال بالألعاب الإلكترونية التي يشكل العالم الإفتراضي أساسا فيها كما يعمل المشروع على تسخير هذه الألعاب لمعالجة كثرة الحركة أو فرطها لدى بعض الأطفال ومعالجة أمراض أخرى كالتوحد والبدانة في سن مبكرة وفوق ذلك كله تحقيق فكرة التعاون الجماعي لقد بدأ هذا المشروع في أنقرة وانطلق منها إلى جميع المدن الأخرى في البلاد عدد الأطفال المشاركين بهذا المشروع في العاصمة وحدها 180 ألف طفل نريد أن نعزز ثقة أطفال بعضهم وأن يعيشوا معا أحاسيس الفوز والخسارة ويستهدف المشروع طلاب المستويات الثالثة والرابعة والخامسة الإبتدائية إذ اختيرت الألعاب بما يراعي قدرات كل فئة عمرية ويراعي القائمون على السلك التعليمي لدى اختيار هذه الألعاب ألا تكون عنيفة وأن تحقق روح العمل الجماعي يقول باحثون في مجال تربية الطفل إن ألعاب عصرنا الحالي ونتيجة لاعتمادها التكنولوجيا تساهم في تعزيز الشعور الطفل بالوحدة وأن العودة إلى ألعاب الأزقة القديمة هي أحد الحلول لدمج الطفل مع أقرانه كي يعيش طفولة حقيقية المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة