الحكم اللامركزي نقطة خلاف بين الحكومة والمعارضة السودانية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحكم اللامركزي نقطة خلاف بين الحكومة والمعارضة السودانية

09/04/2015
كثيرة هي الملفات التي يتناولها المرشحون في الانتخابات السودانية العامه إلا أن ما يتعلق بالتنمية ونظام الحكم يتقدم تلك الملفات في شرق السودان فحزب المؤتمر الوطني الحاكم الذي يخوض انتخابات بمنافسة غير متكافئة بحسب المعارضة يقول إن إصلاحا حقيقيا يكمن في الحكم اللامركزي إذ يمكن هذا النوع من الحكم من توزيع السلطات والموارد بين المركز والأقاليم بطريقة أفضل وأشار إلى أن تلك الإصلاحات يمكن أن تحقق نجاحا أكبر في المرحلة المقبلة بعيدا عن إثارة النعرات القبلية بات معلوما للجميع من ظهور ممارسات خاطئة عند التطبيق أدت إلى تفشي الجهوية واستخدام العصبية القبلية سلما للوصول إلى مواقع السلطة على حساب الكفاءة والمواطنة مما ينذر بتأثير سالب على السلام والأمن الاجتماعي بين مكونات المجتمع ويهدد بازدياد وتيرة الصراعات القبلية التي باتت واحدة من مهددات الأمن القومي غير أن المعارضة إتهمت النظام بتضييق هامش المشاركة في حكم البلاد وترى أن التعديلات الدستورية الأخيرة قد سلبت الولايات أهم استحقاق دستوري لديها وهو اختيار من يحكمها وفقا لرغبات ناخبيها إن التعديلات الدستورية الأخيرة قد افرغت هذا النظام الفدرالي مضمونة تماما أفرغته من ديمقراطيته والتي هي جزء أساسي من النظام الفدرالي افرغته من سيطرة الولايات المختلفة على مواردها وأن تحكم بأبنائها وأن تساهم في إدارة شؤون الدولة سواء على مستوى الاتحاد أو المستوى الولائي يرى البعض أن هيكل الدولة الذي يضم ثماني عشرة ولاية قد وصل درجة من الترهل بسبب كثرة الولايات والمناصب الدستورية زادت معه أعباء المواطنين من خلال الضرائب والرسوم الباهظة التي تفرضها الولايات وهو أمر شكل عنصر ضغط إقتصاديا على حساب التنمية لم يختلف المتنافسون في الانتخابات السودانية على أن الحكم اللامركزي هو الخيار الأفضل لإدارة البلاد لكن المعارضة تتهم النظام الحالي بتشويه التجربة أمر يجعله من أهم الملفات التي تنطوي عليها برامج المرشحين الطاهر المرضي الجزيرة من ولاية البحر الأحمر بورسودان