الغجر بكردستان العراق يتحولون إلى حياة الاستقرار
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الغجر بكردستان العراق يتحولون إلى حياة الاستقرار

08/04/2015
لم يمتهن مشير طوال حياته مهنة إلا تأليف الأغاني والعذف على الكمنجة الغجرية التي ورثها عن آبائه وأجداده كلمات أغانيه تمتذج بقصص التنقل والترحال الدائم التي عاشها الغجر عبر العصور كان والدي شاعرا وعازف وأنا تعلمت منه والدي ظل يغني حتى سن الثمانين كنت اراه باستمرار في المجالس وجلسات الوجهاء ينضب الشعر ويغني وبعد أن توفي أخذت منه هذه المهنة يتميز الغجر في إقليم كردستان بطابع خاص ويطلق عليهم محليا تسمية القرج وهي كلمة تركية الأصل تعني بيت الشعر وهي دلالة على ترحالهم الدائم وعيشهم في الخيام وبيوت الشعر لكنهم يحبذون أن يسمى هوستا أي المهني أو الحرفي الأعمال اليدوية بالنسبة لنا هي بمثابة هوية خاصة نحن نصنع الغرابل والسلال والأقفاص وأسرة الرضع إضافة إلى الاواني الخشبية ونبذل كل جهدنا للحفاظ على هذه الصناعات يعيش أكثر من خمسة وعشرين ألفا غجري في إقليم كردستان وقد خصصت لهم الحكومة مجمعنا سكانيا في محافظة دهوك يضم مدرسة ومركزا ثقافيا الحكومة تمكنت منذ عام 2008 من بناء مائتين وأربعة وستين منزلا للغجر كي يستقر فيه وفعلا وبمجرد شعورهم بأنهم يمتلكون بيتا بدأ بيعيش حياة اعتيادية هكذا نجحنا في تغيير واقعهم حياتهم نحو الحداثة يقول مسؤولون ووجهاء من الغجر إنهم يشجعون أبناء الغجر على التعلم وترك التسول الذي ما يزال صفة لصيقة بهم ووسيلة عيش لكثيرين منهم يبدو أن توجه الغجر إلى التعليم ومشاركتهم في مجالس المحافظة والانتخابات بهذه المنطقة يعني انهم انخرطوا بالفعل في حياة مدنية مستقرة بعد أزمنة من الحل والترحال استير حكيم الجزيرة دهوك