استشهاد شاب فلسطيني عند مدخل قرية سنجل
اغلاق

استشهاد شاب فلسطيني عند مدخل قرية سنجل

08/04/2015
يشكك أهالي قرية سنجل في الرواية الإسرائيلية التي تقول إن ابنها محمد كراكرة طعن جنديين إسرائيليين عند مدخل القرية قوات الاحتلال وفور وقوع الحادث دفعت بتعزيزات طوقت القرية ومنعت سكانها من التنقل بينما احتجزت جثمان محمد الذي كان مشوها ولم يتسن التعرف إليه إلا بعد ساعات ومن ثم اقتحمت القوات الإسرائيلية منزل العائلة وحققت مع كل أفرادها وكانت قوات الاحتلال قد قالت إن الشاب محمد كراكرة البالغ من العمر تسعة وعشرين عاما طعن جنديين إسرائيليين فأصيب أحدهم بجراح خطيرة بينما تمكن الآخر من قتل محمد فورا عند إذ نقلت طائرة مروحية الجنديين إلى مستشفى إسرائيلي في القدس وكالعادة سارع قادة من اليمين الإسرائيلي إلى استغلال العملية في الرد على التحركات السياسية الفلسطينية حيث حمل بعضهم الرئيس الفلسطيني المسؤولية واتهموه بأنه يتحدث عن السلام بينما يخفي سكاكين وحجارة في جعبته وطالب آخرون بالتعجيل بتشكيل حكومة اسرائيلية يمينية قوية تحارب ما سموه الإرهاب في كل مرة يصاب فيها إسرائيلي حتى وإن كان جنديا يحمل سلاحه في وجه فلسطيني ينكل بالفلسطينيين سواء بالقتل أو الهدم أو مصادرة الأرض وهدم المنازل ليتساءل فلسطينيون اليوم عن دور محكمة الجنايات الدولية تحديدا في حمايتهم بعد أن أصبحت فلسطين عضوا رسميا فيها جيفارا الجزيرة من قرية سنجل شمالي رام الله