اتفاق مع بي بي النفطية يهدر موارد مصر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اتفاق مع بي بي النفطية يهدر موارد مصر

08/04/2015
مصر المتعطشة للطاقة تمنح غازها بسخاء لشركة النفط العالمية بي بي هذه خلاصة تحقيق صحفي نشره موقع ميدل إيست آي البريطاني تعليقا على الاتهامات المتزايدة للسلطة الحالية في مصر بالفساد وإهدار ثروات البلاد الطبيعية يتعلق التحقيق بصفقة الغاز التي أعلنت خلال المؤتمر الاقتصادي بين الحكومة المصرية وشركة لإنتاج الغاز من حقلين في البحر المتوسط تمنح الصفقة الشركة نسبة مائة في المائة من الإنتاج بعد استخراج الغاز ثم بيعه للحكومة المصرية خلال 22 عاما لم تحفر فيها الشركة بئر واحدة تم تجديد امتيازها بل وتعديله أكثر من مرة بما يهدر حصة مصر إهدارا كاملا كان الاتفاق الأول في عام اثنين وتسعين على أساس شراكة بنسبة 80 بالمئة لمصر مقابل عشرين بالمائة للشركة ثم عدل في 2008 ليضاعف أرباح الشركة إلى أربعين بالمائة بدعوى ارتفاع تكلفة الحفرة وفي عام 2010 أقدمت حكومة أحمد نظيف على تعديل هو الأخطر بتنازله عن كامل حصة مصر لصالح شركات بي بي لتتحول مصر إلى مجرد مستورد داخلي لكامل الإنتاج بسعر أربعة دولارات لكل مليون وحدة حرارية من الغاز وهو ما يعادل أربعة أضعاف سعر تصدير الغاز المصري لإسرائيل تقريبا فضلا عن تحمل الحكومة المصرية كافة الضرائب نيابة عن الشركة الأجنبية بحسب خبراء ستهدر هذه الصفقة حوالي 32 مليار دولار من احتياطي الغاز وتحرم مصر من حصتها المجانية في غازها الكامل بأراضيها والذي يمثل عشرين إلى خمسة وعشرين بالمائة من الإنتاج اليومي للبلاد عند بدء الإنتاج يحدث كل ذلك بينما توقع مصر صفقة أخرى لاستيراد الغاز من إسرائيل بأسعار عالمية بعد أن كانت تصدر لها الغاز بأسعار زهيدة في وقت عانى فيه المصريون ولا يزالون من شح الطاقة الكهربائية ونقص شديد في غاز الطهي المنزلي