إحالة 379 من معتصمي ميدان النهضة لمحكمة الجنايات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

إحالة 379 من معتصمي ميدان النهضة لمحكمة الجنايات

08/04/2015
بعد أكثر من عام ونصف على اعتقالهم بلا تهمة أحيل إلى محكمة الجنايات ثلاثمائة وتسعة وسبعون من الناجين من مجزرة فض اعتصام ميدان النهضة التي وقعت بالتزامن مع فض اعتصام ميدان رابعة العدوية المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي في أغسطس من عام ألفين وثلاثة عشر قائمة التهم شملت إقامة اعتصام مسلح وارتكاب جرائم قتل وتخريب المنشآت وقطع الطرق والانضمام إلى جماعة محظورة وكان فض اعتصام ميدان النهضة جزء من ابشع جريمة قتل جماعي في تاريخ مصر الحديث هكذا وصفت منظمة هيومان رايتس ووتش الواقعة وهكذا رآها المهتمون بحقوق الإنسان وكرامته عبر العالم وهذا يعني بالضرورة أن تجرى تحقيقات ومحاكمات ناجزة تحدد الجنى وتنزل بهم من العقاب ما يردعهم على اقتراف المزيد بالفعل اجريت التحقيقات وأقيمت المحاكمات لكنها لم تستهدف إلا ما تعلق بالمعتصمين وغضت الطرف عن انتهاكات الشرطة والجيش في ذلك اليوم المشهود من تاريخ مصر قرار الإحالة إلى الجنايات استند إلى تحريات الشرطة التي كانت فاعلا أساسيا في فض الاعتصام كما استند إلى صور كهذه قيل إنها لمعتصمي ميدان النهضة وبجانبهم كميات من الأسلحة والذخائر دون دليل يثبت استخدامهم لها على الجانب الآخر كانت كاميرات أخرى تنقل للعالم تفاصيل اجتياح قوات الأمن للاعتصام ومشاهد قتل المعتصمين وحرقهم احياء مما يتعذر عرضه لبشاعته فضلا عن غياب أي مقاومة تذكر لفض الاعتصام بما يدفع إلى التساؤل لماذا لم يتمكن المعتصمون إن كانت لديهم أسلحة من صد قوات الشرطة والجيش التي محت الاعتصام بما فيه وبمن فيه دون خسائر