عقبات أمام تطوير الصناعات المحلية في أفغانستان
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

عقبات أمام تطوير الصناعات المحلية في أفغانستان

06/04/2015
كل شيء تحت هذا السقف أفغاني صرف صناعات شملت الغذاء والدواء والملبس وكل ما يحتاجه السوق شيء واحد ينقص هذه الصناعات وملاكها وعدم جود مشترين بما يكفي تشارك في المعرض الذي حظي برعاية رسمية أكثر من مائة شركة ضاق بها السوق وتسعى لدعم حكومي مناسب مختلف الحكومة تقول إننا أنتجنا سبع عشرة سلعة داخل أفغانستان نحاول أن نعرضها هنا ونهدف إلى تشجيع الناس لشراء المنتج الأفغاني بدلا من الأجنبي نقص الكهرباء والحاجة إلى الأمن وفتح أبواب البلاد أمام سيل من صادرات الجوار عقبات تعكس قلة الدعم الحكومي وتقول الأرقام إن واردات البلاد خلال العام ألفين وأربعة عشر بلغت قرابة تسعة مليارات دولار هي محاولة للنهوض الاقتصادي بعد سلسلة من الحروب لكن هذه النهضة محكومة بحسب أصحاب الشركات بالحصار دول منتجة ومصدرة والحديث هنا عن باكستان والهند وإيران عبد النصير عاطفي مالك أحد مصانع الأنابيب يقول إن إنتاجه يضاهي ما يأتي من الخارج لكن ذلك لن يكون في مأمن ما لم تحل المشكلة سابقا كانوا يقولون إن أفغانستان بلد زراعي أنا لا أقبل هذا التصنيف لماذا لا نصنع نحن هناك مسؤولون لا يريدون النهوض بهذا البلد ويتمنون أن نبقى مستهلكين لما ينتجه الأخرون بعد الحروب المتتابعة على مدار 40 عاما لا تزال البلاد تبحث عن تنمية حقيقية تنبع من أبنائها ولا يخفى على ملاحظ ذلك الوازع الوطني الذي يشكل محركا للكثيرين ممن يدعون إلى دعم المنتج المحلي الجزيرة كابول