ذكرى تأسيس حركة شباب السادس من أبريل في مصر
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

ذكرى تأسيس حركة شباب السادس من أبريل في مصر

06/04/2015
في ذروة قبضة مبارك الذي لم ينتخبه أحد تمكن أحمد ماهر من تأسيس حركة 6 إبريل قبل أن ينتهي سجين وتضمحل الحركة وتكاد توصم بالإرهاب في ظل الحكم الذي ساهم بقدومه السادس من نيسان أبريل 2008 عمال المحلة الكبرى ينتفضون ضد سوء الأوضاع المعيشية وفي الفضاء الإلكتروني شباب مصريون يتجمعون حيث تأسست الحركة التي عقدت أول اجتماع لها في أوائل حزيران يونيو من العام نفسه كان تجمعا غير أيديولوجي فيه كثير من فوضوية اليسار دون مقارباته الفكرية أو حدته أو منظريه عند عودة محمد البرادعي إلى مصر ثم تشكيل الجمعية الوطنية للتغيير بهدف الإصلاح السياسي بدأ نشاط الحركة يكبر وسقف مطالبها يعلو فما كانت انطلاقته الحقيقية مع مقتل الشاب خالد سعيد تعذيبا على يد الشرطة فتبنت قضيته وقيل إن عدد أعضائها بلغ حينذاك 60 ألفا كانوا تلك إرهاصات الثورة في مجتمع يظل فقرا وقهرا حتى وقع الانفجار الكبير في الخامس والعشرين من يناير ألفين وأحد عشر فكانت الحركة في طليعة المشاركين وتنحى مبارك اتخذت الأمور بعد ذلك مسارات مختلفة تفرق رفاق الثورة فيما يقول كثيرون إنها لعبة المحكمة من العسكر النافذين وبدأت العلاقة التي بدأ جيدة مع الإخوان المسلمين تهتز ثم اهتزت الحركة من الداخل بانشقاق ين في أبريل ألفين وأحد عشر بخروج حوالي 500 عضو إتهموا أحمد ماهر بالفساد والاستبداد ثم تفجر الخلاف مرة أخرى بعد قرار جبهة أحمد ماهر دعم محمد مرسي في الانتخابات الرئاسية ساءت العلاقة مع الإخوان ومحمد مرسي حين اتهمته الحركة بالتفرد وبالتسلط وكان أن شاركت في الإطاحة به ظنا منها أن المؤسسة العسكرية ستمهد الطريق للمدنيين إلى الحكم لحظة الانتهازية أم كيدية أم قصر نظر ما عاد التوصيف مهما تدريجا أطاحت القبضة العسكرية والأمنية بجميع وعاد رفاق الثورة رفاقا في السجون وتهمت الحركة بالعمالة الأجنبية وحضرت وصودرت مقراتها هذه عربة سجن تحمل أحمد ماهر مؤسس حركة 6 إبريل عائدة به إلى محبسه حيث يقبع هناك مع آلاف من شباب مصر وحيث يواصل هو أكثر من غيره التأمل في عزلة زنزانته ويتذكر ثم يخلص إلى تلاوة فعل الندامة في رسالة شهيرة سماها للأسف كنت اعلم