خطوة جديدة على طريق استكشاف أعماق الكون
اغلاق

خطوة جديدة على طريق استكشاف أعماق الكون

06/04/2015
لحظة انتصار عاشها فريق المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية أكبر مختبر في العالم لقد تمكن العلماء من إعادة تشغيل مصادم الهدرونات الكبير المحاكي لما يعرف بالانفجار الكوني الكبير بعد عامين من توقفه ونجح العلماء في إطلاق شاععي جسيمات عبر ممر مصادم ممتد مسافة سبعة وعشرين كيلومترا تحت الحدود السويسرية الفرنسية قرب مدينة جنيف تمكنا من القيام بأول عملية تشغيل من خلال إطلاق الشعاع 2 بعكس عقارب الساعة وجهنا الشعاع على طول الحلقة واستطعنا إبقاءه في حالة دوران لخمس وعشرين دورة دون النظام تقفلت وشملت عملية التطوير تركيب مغناطيسات جديدة وزيادة حزم الطاقة والجهد الكهربائي بدرجة كبيرة وإجراء فحص شامل لكل توصيلات نفق المصادم ومجساته الأربعة الرئيسة بكلفة تعادل مائة وخمسين مليون دولار ويشدد العلماء على أن التحسينات الجديدة ستمكنهم من إطلاق ضعف الطاقة وإحداث تصادمات أقوى بين الجسيمات الخطوة التالية يجب أن نستمر في تصحيح مسار الإطلاق لجعل الشعاع يقوم بدورات متعددة وبهذا نستطيع الإمساك به بنظام تقف المباشر ومن المتوقع أن يبدأ مختبر سرن في غضون الشهرين المقبلين مصادمة الجزيئات للمرة الثانية بطاقة تقترب من ممثلي طاقة التشغيل الأول وبسرعة تقترب من سرعة الضوء بهدف تحقيق نموذج معياري لطريقة عمل الكون على مستوى الجزيئات الأولية والانتقال بعدها إلى ما يعرف بالفيزياء الجديدة أملا في حل بعض الغاز نشأة الكون والبحث عن المادة المعتمة التي تشكل ستة وتسعين في المائة من مادة الكون ولا يمكن الكشف عنها إلا بتأثيرها على المادة المرئية مثل المجرات والكواكب وكلهم أمل في اكتشاف أنواع جديدة من الجسيمات إضافة إلى جسيمات دبليو وزيد وهيكس بولص الذي اكتشف في عام ألفين وثلاثة عشر