هادي يقيل رئيس الأركان ونائبه وقائد الأمن الخاص
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هادي يقيل رئيس الأركان ونائبه وقائد الأمن الخاص

05/04/2015
ما عاد للجيش اليمني سوى قائد واحد رسميا وبقرار من رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي والقائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية اعفي كل من رئيس الأركان اللواء الركن حسين خيران من منصبه كما أقيل نائبه اللواء زكريا يحيى الشامي وقائد قوات الأمن الخاصة العميد الركن عبد الرزاق المرواني اقيل الثلاثة بتهمة الخيانة العظمى وتهمة زج بالقوات المسلحة في معارك لا تخدم الثوابت الوطنية بدأت نقطة التحول في الجيش اليمني عندما اتهمه كثير من الأطراف بترك العاصمة صنعاء فريسة سهلة لمسلحي جماعة أنصار الله الحوثية قبل بضعة أشهر ثم تكرر الموقف في منتصف يناير حين وقف الجيش متفرجا على هجوم مليشيات الحوثي على مقار رئاسية وعلى منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي واكتملت الصورة حين انتزع الحوثيون قرارات تعيين قيادات الموالية لهم من الرئيس هادي وأصبحت ألوية الصواريخ وسلاح الجو والقوات البحرية التي كانت تحت إمرة من الرئيس المخلوع أحمد علي عبد الله صالح تقاتلوا مع الحوثيين بفعل التحالف الناشئ بينهم لم يخف الرئيس اليمني قلقه بعد أن تلاحقت أحداث الأزمة اليمنية ووصلت حد اتهام الرئيس المخلوع بتسليم أبيا إلى تنظيم القاعدة على غرار ما حدث في صنعاء مع جماعات أنصار الله الحوثية كما تمكنت جماعة الحوثي بفعل تحالفها مع الرئيس المخلوع الذي لا تزال قيادات عسكرية تدين له بالولاء تمكنت من التهام محافظات في الشمال والغرب واستطاعت شراء ولاءات الجيش كي يقاتل في صفوفها في معركتها مع الدولة ومع استماتت القوات الموالية للرئيس المخلوع ومليشيات الحوثي لإحكام سيطرتها على محافظات الجنوب تتعززت فرضية وانهيار الجيش اليمني لتصبح ولاءاته خارج ولاءات الوطن