مخاطر الجلوس لفترات طويلة أمام المكاتب أثناء العمل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مخاطر الجلوس لفترات طويلة أمام المكاتب أثناء العمل

05/04/2015
يمضي كثيرون يومهم دون أن يحسوا وهم جلوس على الكراسي فهم حال الاستيقاظ من النوم يجلسون إلى تناول الفطور ويذهبون إلى العمل وهم جلوس على كرسي السيارة أو الحافلة وإذا كان عملهم مكتبيا يقضون جل وقت عملهم عليه خاصة أمام الكمبيوتر ثم يعودون إلى المنزل للجلوس إلى مائدة الغداء وقضاء بعض الوقت للإطلاع على صفحات التواصل الاجتماعي ويجلسون ساعتين أو أكثر أمام التلفاز ومن ثم النوم وبحساب الوقت يمضي المرء في المدن الكبيرة ما معدله ثلاث عشرة ساعة يوميا جلوسا يتخللها ساعة ونصف الساعة فقط من الرياضة وأعمال المنزل حياة مريحة ولكن بحساب باحثين في مايو كلينيك وجامعة ولاية أريزونا الأميركية راحة تقود إلى المرض وربما الموت فقد استنتجوا من دراسات أجريت على 800 ألف شخص خلال السنوات الست عشرة الماضية ومتابعة حياة من يجلسون لأكثر من أربع ساعات يوميا لمشاهدة التلفاز تزايد احتمالات الوفاة عندهم بنسبة ستة وأربعين في المائة مقارنة بمن يجلسون لأقل من ساعتين كما وجد الباحثون أن من يجلسون لأكثر من نصف ساعات النهار تتضاعف عندهم مخاطر الإصابة بأمراض السكري والأمراض القلبية وعزوا ذلك إلى قلة الحركة تؤثر على عملية الايظ في الجسم ما يخفظ من نسبة تحول الطعام إلى طاقة وبذلك تشجع على تجمع الدهون والسمنة وبالتالي الإصابة بأمراض مختلفة خطورة الوضع دفعت جهات صحية إلى وضع إرشادات للتخفيف من اثار الجلوس بالوقوف واداء حركات بسيطة كل نصف ساعة وتعليمات عن كيفية الجلوس أمام الكمبيوتر واستخدام فأرته ولوحة المفاتيح والحفاظ على سلامته الجسدية وتلافي الام الرقبة والظهر والكتفين والذراعين وقبل كل شيء الحفاظ على قوة النظر الباحثون نصحوا موظفي مكاتب بتغيير نمط حياتهم مشيرين إلى أن المرأة خلق ليقف ويتحرك وليس للعيش على كرسي نهارا والنوم على سرير ليلا