حركة الشباب المجاهدين الصومالية تتوعد كينيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حركة الشباب المجاهدين الصومالية تتوعد كينيا

04/04/2015
بيان وصف بالشديد اللهجة أصدرته حركة الشباب المجاهدين الصومالية هددت فيه بشن مزيد من الهجمات الدموية في كينيا بعد يومين من هجوم شنته على جامعة جارسيا الكينية أسفر عن مقتل نحو مائة وخمسين شخصا معظمهم طلاب وجرح مئات آخرين الهجوم الذي وصف بالأكبر في كينيا منذ تفجير السفارة الأمريكية في نيروبي عام ثمانية وتسعين فاقم من خطر التهديد الذي تمثله حركة الشباب والمدى الذي يمكن أن تبلغه هجماتها تبرر الحركة هجماتها بما تسميه استعمار كينيا لأراض صومالية وقتلها المسلمين هناك على حد وصفها وذلك عبر مشاركت الجيش الكيني في المجهود العسكري الإفريقي في الصومال وهو تبرير ترجمته الحركة إلى هجمات متتالية فلم تكتف بالمناطق الحدودية بل ذهبت بعيدا إلى العاصمة نيروبي وميناء مومباسا على المحيط الهندي وعمت حالة صدمة في الشارع الكيني عقب الهجوم ما فتح الأبواب أمام سيل من الأسئلة بشأن الاستعدادات الحكومية لمواجهة هذا الخطر الأمني المستمر وجهت انتقادات كثيرة للإجراءات الأمنية التي تتخذها السلطات في أنحاء البلاد خاصة أن الحركة لم تتوقف عن إصدار التهديد تلو الآخر بأنها ستستهدف المواطنين الكينيين في الجامعات والمدارس وأماكن العمل كشف الهجوم الأخير عن ثغرات أمنية واضحة إذ تمكن أربعة ملثمين من أعضاء الحركة من دخول الحرم الجامعي في غارسيا بسهولة ليقتل الطلاب عند الفجر وهم نيام وهناك تحد آخر لا يقل خطورة عن الجانب الأمني يواجه المجتمع الكيني فتعمد الحركة استهداف غير المسلمين فقط وتسريح المسلمين من الأماكن التي تهاجمها قد ينعكس سلبا على الأقلية المسلمة