تباين بين روايتي السلطات المصرية وتنظيم ولاية سيناء
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تباين بين روايتي السلطات المصرية وتنظيم ولاية سيناء

04/04/2015
لم يعد بوسع السلطات المصرية احتكار رواية ما يجري في شبه جزيرة سيناء ورغم التعتيم الإعلامي الكامل والقطع المتكررة لكافة الاتصالات عن سيناء يفاجئونا تنظيم ولاية سيناء المعروف سابقا ببيت المقدس برواية مغايرة تنسف رواية السلطة أو تضعها محل شك قبل ساعات فقط بث التنظيم على الإنترنت ما سماها تغطية مصورة لهجمات الخميس على سبعة ارتكازات أمنية للجيش المصري بين العريش ورفح وبينما ادعت السلطلة والإعلام سحق مسلحي ولاية سيناء إدعاء تنظم قتل عشرات الجنود واغتنام أسلحة كثيرة ومدرعتين تم تفجيرهما لاحقا وإصابة طائرة أباتشي ويرى أن أخطر ما في الصور المنشورة هو ظهور القيادي في تنظيم بولاية سيناء كمال علام الذي قالت السلطات المصرية من قبله إنه قتل في عمليات الجيش في سيناء كان لافتا ايضا ادعاء التنظيم أن القوات المصرية بعد أن تكبدت ما وصفت بخسائر فادحة إستنجدت بإسرائيل التي أرسلت طائرات بدون طيار وطائرات مقاتلة للمشاركة في العمليات حسبما جاء في بيان ولاية سيناء وقد أثارت هذه التطورات وغيرها انتقادات على استحياء من بعض وسائل الإعلام المصرية للأداء الأمني سواء في سيناء أو القاهرة والمحافظات لاسيما بعد تزايد عمليات استهداف ضباط وأفراد الشرطة كما ظهر في تسجيل مصور نشره ما يعرف بتنظيم أجناد بمصر ردا على انتهاكات الجيش والشرطة بحق المتظاهرات والناشطات