باريس سان جيرمان وغريمه مرسيليا بصراع على صدارة الترتيب
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

باريس سان جيرمان وغريمه مرسيليا بصراع على صدارة الترتيب

04/04/2015
المواجهة بين أولمبيك مرسيليا وباريس سان جرمان الموعد الذي يترقبه الشارع الرياضي الفرنسي بشغف كل موسم كروي الكلاسيكو بين فريق العاصمة الفرنسية وغريمه التقليدي أولمبيك مرسيليا لم يسبق أن كان رهانه كبيرا كهذه المرة بينما لا تزال ثماني مباريات قبل إسدال الستار على الدوري كلاسيكو هذه المرة ألهب شبكات التواصل الاجتماعي بين مشجعي الفريقين وهذا فيض من غيض من حملة السخرية المتبادلة بين مشجعي الفريقين اللذين أطلق العنان لخيالهم الواسع فكانت هذه النكت الساخرة والصور الهزلية بالنسبة لمدرب البي أيه جي هذه الأجواء هي التي تضفي نكهة خاصة على الكلاسيكو هذه المباراة غير تلك التي نواجه فيها بقية الفرق ومنذ زمن بعيد تبدو في نظر البعض مباراة تواجه فيها العاصمة كل فرنسا وهو ما يعطيها نكهة خاصة إنها مباراة من أجل إثبات من هو الأقوى والمهيمن على الكرة الفرنسية بعيدا عن هذه الأجواء يستعد فريق باريس سان جرمان لتحدي غريمه في مواجهة ستكون الخسارة فيها مكلفة ومن تداعياتها تبديد ورقة إضافية من أوراق الاحتفاظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي لكن عناصر المدرب لوروا يؤكدون أنهم جاهزون لرفع التحدي أمام فريق أولمبيك مرسيليا الطامح للرياضة كل مباريات الدوري حاسمة ولذا يجب الفوز بها لكن هذه المباراة مهمة كثيرا لأننا نتوجه فيها مع فريق من فرق المقدمة التي تنافسنا ومن المهم الفوز بنقاطها وسنعمل على العودة إلى الديار بالنقاط الثلاث لأول مرة منذ بدء الدوري سيكون بإمكان باريس سان جرمان الاعتماد على أغلب نجومه ما يتيح أمامه فرصة لتعميق الفارق عن أولمبيك مرسيليا وتوجيه رسالة للحالمين بتجريده من اللقب الضغط سيكون أكثر على مرسيليا كي تتجاوز في الترتيب منافسا لها على اللقب الفوز سيمكن مرسيليا من اعتلاء الترتيب ومن توجيه رسالة للطامحين في اللقب وإذا انتزع الفياسجي نقطة التعادل ستكون نتيجة إيجابية لكن الفياسجي بجميع نجومه يفترض أن يحسم اللقاء لصالحه على غير العادة يتوقع أن يكون الكلاسيكو الفرنسي هذه المرة قمة في الأداء والإثارة وحتى وإن كانت نتيجته ربما لن تحدد اسم الفريق الذي سيفوز بالدوري الفرنسي إلا أن المؤكد أن ما سيخرج خالي الوفاض من هذا الكلاسيكو قد يودع نهائيا أحلامه وطموحاته بالفوز باللقب