اشتباكات بين تنظيم الدولة وفصائل المعارضة بمخيم اليرموك
اغلاق

اشتباكات بين تنظيم الدولة وفصائل المعارضة بمخيم اليرموك

04/04/2015
هنا مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في سوريا أو عاصمة الشتات الفلسطيني كما يسمى كان أكبر تجمع للفلسطينيين في الداخل السوري قبل الثورة هنا تزداد مأساة من تبقى من السكان الذين يعيشون تحت الحصار مع اشتداد وتيرة القصف والاشتباكات المتواصلة داخله فرغم الدعوات الملحة إلى تحييد المخيم والفلسطينيين عن التجاذبات والصراع الدائر في سوريا يشهد المخيم منذ أربعة أيام اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة الإسلامية ومسلحين من عدة فصائل معارضة على الأطراف الشرقية للمخيم جنوبي العاصمة دمشق وما إعلان تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته على المخيم بالكامل بعد معارك خاضها بالذات كتائب أكناف بيت المقدس نفت الكتائب استسلام مقاتليها داعية جميع الفصائل إلى التحرك بشكل عاجل لمساعدتها كما أعلنت المعارضة المسلحة تشكيل غرفة عمليات مشتركة لاخراج التنظيم من المخيم مشيرة إلى أنها تتقدم داخله وقتلت عددا من أفراد التنظيم ولم يسلم من مخيم أيضا من قصف قوات النظام السوري حيث أفاد ناشطون أن قواته تقدمت في الأبنية التي حوصر فيها مقاتلو كتائب أكناف بيت المقدس في الجزء الشمالي منه وسيطرت على معظم الأبنية فمأساة أهل اليرموك المتواصلة بسبب انقطاع مياه الشرب والظروف الإنسانية الصعبة التي وصلت حد المجاعة تسببت في موت العشرات جوعا معظمهم من الأطفال وكبار السن فالأحداث في المخيم كشفت بشكل جلي هشاشة وضع اللاجئين الفلسطينيين الذين اكره الآلاف منهم على ترك منازلهم والنزوح إلى مناطق أخرى داخل سوريا أو اللجوء إلى دول الجوار بعد أن تحول المخيم إلى ساحة حرب مفتوحة