الرئيس الفرنسي يقرر زيادة موازنة الجيش 4 مليارات يورو
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الرئيس الفرنسي يقرر زيادة موازنة الجيش 4 مليارات يورو

30/04/2015
لن يعود الجيش الفرنسي إلى ثكناته سيواصل انتشاره في الشوارع والمواقع المهمة في كل أنحاء فرنسا ذاك هو قرار الرئيس الفرنسي فرنسوا هولوند فالحرب على الإرهاب لم تنتهي بعد وفقا لتأكيداته قررت صباح اليوم أن نبقي على هذه العملية من خلال نشر سبعة آلاف جندي بصفة دائمة كما ستبقى ميزانية الدفاع لعام ألفين وخمسة عشر في حدود 31 مليارا وأربعمائة مليون يورو هذه المخصصات ستوجه إلى الجيش لتجهيزه ضد مكافحة الإرهاب ليس ذلك فقط فقد قرر الرئيس أيضا زيادة ميزانية الجيش خلال السنوات الأربع المقبلة بأربعة مليارات يورو تقريبا بذلك يكون قد اولاند حسم الخلاف المستعرة بين وزير الدفاع جون الذي يطالب بمزيد من المال لحماية الأمن ووزير المالية إمانويل ماكرو الذي يطالب بإخضاع المؤسسة العسكرية لحمية تخفف من حجم إنفاقها انتصار الرئيس لخيار الأمن كانت له دلالات كبيرة على الصعيد الداخلي الرئيس أولاند في حاجة إلى أن يؤكد أنه رجل دولة وأنه يتخذ قرارات من أجل أمن الفرنسيين ثم إن هناك نقصا في التجهيزات في ساحة العمليات في الخارج فخلال العقد الأخير اختارت فرنسا للعودة بقوة إلى ساحة المعارك ودفعت بجيشها إلى أكثر من نقطة ساخنة إلى إفريقيا لمواجهة تنظيم بوكوحرام وما شابه من تنظيمات وإلى العراق حيث تشن طائراتها حربا على تنظيم الدولة وقد وصلت شظايا المعركة إلى داخل التراب الفرنسي مع التهديدات التي لا تتوقفوا بشن هجمات داخل البلاد مزيد من المال والعتاد للمؤسسة العسكرية في ظرف اقتصادي صعب تعيشه فرنسا يؤكد ذلك وفق لكثيرين أن الرهان كبير على الجيش في المرحلة المقبلة ليس فقط في تأمين الداخل ولكن أيضا في رفع علم فرنسا في مواجهة الخارج محمد البقالي الجزيرة