مليشيات الحشد الشعبي تنهب وتحرق في تكريت
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مليشيات الحشد الشعبي تنهب وتحرق في تكريت

03/04/2015
وقع ماتم التحذير منه في تكريت فما إن تمكنت ميليشيات الحشد الشعبي من دخول المدينة حتى بدأت بنهب وحرق محال ومنازل المواطنين لا تدع هذه الميليشيات مجالا للشك في أنها هي من قامت بهذه الجرائم فأثارها بادية على الجدران بعبارات طائفية يحمل بعضها دلالات المفاخرة هنا في شارع الزهور التجاري جنوب تكريت مثال حي يوم لما تقوم به الميليشيات في شوارع أخرى في المدينة نحن نتجول بصلاح الدين شارع الزهور الصور الواردة من تكريت رغم ندرتها لا تشير إلى وجود للشرطة التي قالت الحكومة إنها سلمتها ملف الأمن في المدينة كما تضهر هذه الصور وما يرافقها من عبارات سب وشتم طائفية أن عملية استعادة تكريت لم تكن نظيفة ولا نقية كما وصفها البعض ميزت النصر في تكريت إنه نصر أبيض ونظيف مشاهد القتل والخطف والنهب والحرق والتفجير كانت مواكبة لجميع العمليات العسكرية إبتداءا من آمرلي مرورا بجرف الصخر وديالى وآخرها البوعجيل والدور وتكريت في صلاح الدين ويقر رئيس الوزراء حيدر العبادي بوقوع عمليات النهب والحرق والتفجير لكنه لا يقر بوجود ميليشيات طائفية ويعتبر من يسميهم بمتطوعي الحشد الشعبي جزءا لا يتجزأ من المؤسسة الامنية في تشكيل الحكومة لا مكان للمليشيات المليشيات هي الجماعات المسلحة التي تحمل السلاح خارج إطار الدولة الميليشيات هاي مرفوضة من عندنا مطلقا إذن هل ستتحمل المؤسسة الأمنية مسؤولية الانتهاكات في تكريت وما قبل تكريت وماذا سيكون توصيف ميليشيات بدر والعصائب وحزب الله وجيش المهدي الموجودة أصلا قبل أن يتشكل الحشد الشعبي بفتوى الجهاد الكفائي للمرجع الشيعي علي السيستاني ويبقى التسائل عن موقف الأمريكيين بعدما أصبح جليا مشاركة الميليشيات في معركة استعادة تكريت خصوصا وأنه لولا طائراتهم وطائرات وحلفائهم لما تمكنت الميليشيات من دخول المدينة وارتكاب ما ترتكبه من انتهاكات هناك