خسائر سائقي الشاحنات جراء إغلاق معابر بالأردن
اغلاق

خسائر سائقي الشاحنات جراء إغلاق معابر بالأردن

03/04/2015
تكاد أزمة سائقي الشاحنات في الأردن تشكل جانبا مما تعانيه البلاد جراء تصاعد موجة العنف في دول الجوار خمسة آلاف شاحنة توقفت بعدما كانت ترتحل إلى اليمن وسوريا والعراق وليبيا ولبنان وتركيا ودول أوروبية أخرى تمثال الشاحنات المتوقفة ثلث إجمالي شاحنات النقل في الأردن والبالغة سبعة عشر ألفا وتقدر خسائرها بنصف مليار دولار على مدى الأعوام الأربعة الماضية يأتي رزق الشقران بشاحنته يوميا على محطة نقل صوامع الحبوب عله ينال نصيبا من قوته اليومي عزيمته لا تتكل في مواجهتي ظروف العمل الصعبة وإغلاق خطوط النقل مع سوريا منذ أكثر من أربع سنوات تقول الحكومة الأردنية إنها بصدد اتخاذ إجراءات من شأنها تخفيف معاناة سائقي شاحنات المتصاعدة ما فكرت به الحكومة هو إيجاد أسواق خاصة إي في دول الخليج وأيضا في جمهورية مصر العربية بالإضافة إلى التسهيلات في عملية النقل الداخلي من العقبة وأيضا في الوصول إلى مناطق التبادل الحدودية ما بين المشتركة ما بين الدول المجاورة وكان الأردن يسير أكثر من ألفي شاحنة على الخط البري مع العراق ضمن التبادل التجاري بين البلدين في حين كانت أكثر من ألف وخمسمائة أخرى تعبر الحدود إلى سوريا لتجلب بضائع بقيمة 400 مليون دولار قبل الأزمة السورية رائد عواد الجزيرة إربد شمالي الأردن