احتفالات شعبية إيرانية بالاتفاق النووي
اغلاق

احتفالات شعبية إيرانية بالاتفاق النووي

03/04/2015
فريق التفاوض الإيراني بقيادة وزير الخارجية محمد جواد ظريف ترك بصمته في مجريات الأحداث في إيران فقد عاد من مدينة لوزان السويسرية وفي جعبته اتفاق إطار قد ينهي اثني عشر عاما من المواجهة مع الغرب ويرفع العقوبات الاقتصادية التي أثقلت كاهل الإيرانيين بموجب القانون الدولي ستكون الإدارة الأمريكية ملزمة برفع العقوبات حالا وإذا تحدث أحد عن رفع تدريجي للعقوبات فإنه يتحدث خلافا لما تم الاتفاق عليه استقبل الإيرانيون وزير خارجيتهم استقبال الأبطال فالإنجاز الذي حققه لبلاده سيفضي إلى رفع معاناة عشر سنوات عجاف رزح الإيرانيون خلالها تحت عبء العقوبات الغربية أنا هنا لأرحب بالسيد ظريف ولأشكره على العمل العظيم وصنيع الكبير الذي أنجزه لنا فقد حاول التعويض عن عشر سنوات من حياتنا خسرناها بسبب العقوبات الغربية مظاهر الفرح عمت أوساط شرائح واسعة من الإيرانيين وانعكست في احتفالات شعبية وللمفارقة فقد تزامن إعلان إطار الاتفاق مع عطلة السنة الفارسية الجديدة وكان بالنسبة لكثير من الإيرانيين أفضل هدية يتلقونها في هذه المناسبة علاوة على ذلك فبرنامج بلادهم النووي سيستمر ولن تغلق أي منشأة نووية كما يصرح بذلك كبار المسؤولين الإيرانيين لكن دبلوماسيين مقربين من المفاوضات يقولون إن إطار الإتفاق هش ولم يستبعد انهياره ويعتقد خبراء أن التوصل إلى اتفاق نهائي سيكون أصعب من التوصل إلى اتفاق إطار فبموجب الإطار ستوقف إيران عملا أكثر من ثلثي أجهزة الطرد المركزي المركبة والقادرة على إنتاج يورانيوم يمكن استخدامه لصنع قنبلة كما أنها ستفكك مفاعلا يمكن أن ينتج البلوتونيوم لكن إجراءات كهذه لا يبدو أنها ستبدد هواجس إسرائيل من أن إيران تسعى لامتلاك قنبلة نووية على الرغم من امتلاك تل أبيب عشرات الرؤوس النووية