هدوء حذر في مدينة بالتيمور الأميركية عقب مواجهات عنيفة
اغلاق

هدوء حذر في مدينة بالتيمور الأميركية عقب مواجهات عنيفة

28/04/2015
بدت مدينة بلتيمور على غير ما كانت عليه خلال الساعات العصيبة من المواجهة على خلفية عرقية بين محتجين وقوات الشرطة مواجه خلفت إصابات ودمارا في الممتلكات عشرات من أبناء المدينة تطوعوا ليزيلوا آثار أعمال الشغب التي اندلعت في أعقاب جنازة شاب أسود كان قد لقي حتفه بسبب جروح أصيب بها أثناء اعتقال الشرطة له اوتس الرجل السبعيني يتفقد الخراب الذي حل بمتجره بعد أن تعرض للنهب ويتسائلو عما يحمله المستقبل لمدينته احاول أن اكون إيجابيا ولكن أداء السياسيين والمؤسسات الحاكمة وسير الأمور لا تبشر بالخير وللحيلولة دون تواصل أعمال الشغب والنهب أعلن حاكم ولاية ميريلاند خلال تفقده مدينة بلتيمور أن السلطات سترصد جميع إمكاناتها لفرض الهدوء سنعمل على توفير الموارد المطلوبة ونشر جميع القوات التي نحتاج إليها لنؤكد لمواطني بلتيمور أن أحيائهم سوف تنعم بالأمان ولن يكونوا عرضة للخطر وأن ممتلكاتهم ستحظى بالحماية وتخضع مدينة بلتيمور لحالة الطوارئ بينما استدعي خمسة آلاف جندي من الحرس الوطني ليساندوا شرطة في فرض حظر ليلي للتجوال لأسبوع كامل حجم الدمار الذي لحق بأحد أكبر المحال التجارية هنا في مدينة بلتيمور والحريق الهائل الذي التهمت نيرانه محتوياته يظهران حدة العنف الذي اتسمت به المواجهات والاحتجاجات هنا في المدينة واندلعت الاشتباكات في المدينة احتجاجا على مقتل الشاب فريدي غراي في آخر حادثة من ضمن سلسلة من الحوادث لقي فيها أفراد من الأقلية الإفريقية الأمريكية حتفهم من جراء ما يوصف بوحشية الشرطة وقد أسفرت الاحتجاجات وأعمال الشغب في بلتيمور عن إصابة خمسة عشر شرطيا بجروح واعتقال أكثر من مائتي شخص واحتراق عشرات المباني والسيارات فادي منصور الجزيرة بمدينة بلتيمور