نزوح اللاجئين السوريين يفاقم أزمة المياه في الأردن
اغلاق

نزوح اللاجئين السوريين يفاقم أزمة المياه في الأردن

28/04/2015
350 مليون دولار تعهدت الدول المانحة تقديمها العام الجاري لمشاريع المياه خاصة باللاجئين السوريين في الأردن لم يصل منها سوى خمسة وعشرين مليون المشاريع القائمة فتدار بأموال خصصت العام الماضي بإشراف منظمات الأمم المتحدة للطفولة ومنظمة أوكسفام بالتعاون مع الأردن فقر مائي تزيد وتيرة هو رقم خطة قدمها الأردن بقيمة 700 مليون دولار بسد النقص المائي العام الجاري في بلد يصنف بثانية أفقر دولة في العالم مائيا ولا تتعدى حصة الفرد فيه مائة وعشرين مترا مكعبا سنويا مقارنة بمتوسط عالمي يبلغ ألفا ومائتي متر مكعب هنا بعمل دراسة لعمل آبار بالتعاون مع الحكومة بحيث إنه نقنن حتى الكميات المسحوبة والكميات الموزعة بما يوصل إلى 35 لتر للشخص في المخيم في اليوم ويقول خبراء دوليون إن الواقع المائي في الأردن حرج للغاية ولا سيما مع تأثر المجتمعات المستضيفة للاجئين في مدن الشمال المتاخمة للحدود مع سوريا مائيا وهو ما استدعى نداء استغاثة من قبل الحكومة للمانحين لم تؤدي سوى لاستقطاب منحة ألمانية بقيمة عشرة ملايين دولار لمشاريع تزويد المياه وخدمات صرف صحي لمحافظات الشمال نعملوا لمساعدة الحكومة الأردنية في مخيم الزعتري على تحسين الوضع المائي للاجئين في المخيم وكذلك تقديم خدمات الصرف الصحي تحافظ على النظام المائي عموما في المنطقة يأتي ذلك في وقت تسيطر فيه إسرائيل على معظم روافد نهري اليرموك والأردن ويزداد انحسار مياه البحر الميت يضاف إليها دخول المملكة أخيرا في مشاريع دولية مثيرة للجدل كمشروع ناقل البحرين مع إسرائيل رائد عواد الجزيرة البحر الميت