مبادرة للم شمل المشتتين في جنوب السودان
اغلاق

مبادرة للم شمل المشتتين في جنوب السودان

28/04/2015
لم تزل الأزمة الإنسانية الناجمة عن الصراع الذي اندلع في ديسمبر عام ألفين وثلاثة عشر تخيم على المشهد في دولة جنوب السودان تشرد ونزوح ولجوء لم ينتهي في انتظار توقيع اتفاقية سلام أو استقرار كامل يمكن هؤلاء من العودة إلى مناطقهم وبداية حياتهم الطبيعية إذ تشير التقارير الصادرة من منظمات الأمم المتحدة إلى أن هناك ما يزيد عن مليون نازح داخل دولة جنوب السودان منهم مائة ألف مازالوا يقيمون في قواعد ومباني الأمم المتحدة خوفا من تجدد الصراع في أي وقت وأكثر من 500 ألف فروا لاجئين إلى خارج البلاد يتوزعون في كل من إثيوبيا وكينيا وأوغندا والسودان وتقول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إن الأطفال غير المصحوبين أو المنفصلين عن ذويهم بلغ عددهم نحو أربعة عشر ألف طفل وفي إطار جهود المنظمات الإنسانية الدولية للم شمل العائلات التي صراع في جنوب السودان منذ بداية الأزمة فقد عمدت منظمات دولية إلى معالجة هذا الأمر لتيسير أكثر من ستة وثمانين ألف مكالمة هاتفية بين هذه الأسر المشتتة ووزعت نحو ألف رسالة لهم وفتحت أربعمائة ملف للبحث عن مفقودين لكن طول أمد الصراع وعدم تحقيق تقدم ملموس في المفاوضات بين الفرقاء بجنوب السودان من شأنه أن يعمق من الأزمة بشقها الإنساني المتعلق بنزع والتشرد ويقلل من درجة الاستجابة لمتطلباتها سيما تلك الجهود الساعية إلى لم شمل أسر فرقتها آلة الحرب وقطعت أوصالها