فرض حالة الطوارئ في ولاية بالتيمور الأميركية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فرض حالة الطوارئ في ولاية بالتيمور الأميركية

28/04/2015
إنتقلت حالات التوتر ذات الطابع العنصري التي تشهدها الولايات المتحدة منذ عدة أشهر إلى مرحلة حرجة الآلاف تظاهروا في مدينة بالتيمور بولاية ميريلاند عقب انتهاء جنازة شاب أسود توفي الأسبوع الماضي بعد اعتقاله من قوات الشرطة حادثة وفاة الشاب الأسود فريدي كري أشعلت فتيل أزمة بالتيمور بعدما سجلت ضمن سلسلة الأخطاء ذات الطابع العنصري التي ارتكبتها الشرطة تحولت المظاهرات التي بدأت سلمية إلى أحداث شغب وعنف اتسمت العدوانية تجاه قوات مكافحة الشغب والأملاك العامة في الولاية عدة محلات تجارية اقتحمت ونهبت محتوياتها وأخرى تعرضت للحرق والتدمير وسط عجز تام لقوات الشرطة الأجهزة الأمنية المختلفة نالت نصيبها من أعمال العنف والشغب آليات حكومية تعرضت للحرق والتدمير كما أصيب عدد من رجال الشرطة بإصابات متنوعة عقب رشقهم بالحجارة والزجاجات الحارقة وفق متحدث باسم الشرطة خطورة الأوضاع في المدينة دفعت حاكم ولاية ميرلاند إلى إعلان حالة الطوارئ ووضع الحرس الوطني في حالة تأهب لم يقتصر الأمر على ذلك فقد أمر حاكم الولاية بإرسال تعزيزات عسكرية إلى المدينة مع وعود من وزارة العدل بتقديم المساعدات اللوجستية عاجلة قد تحتاجه الولاية موقف وزارة العدل المساند للحكومة المحلية في الولاية يأتي بعد مكالمة هاتفية أجرتها وزيرة العدل جديدة للتلاشي مع الرئيس باراك أوباما تعلقت بتطورات الأحداث تعامل السلطات المختلفة مع الأزمة الراهنة في بالتيمور وخطرها على باقي المدن المتأثرة بالتوتر العنصري دفعت عمدة المدينة إلى إعلان فرض حظر للتجول خلال الليل لمدة أسبوع تبدأ اليوم وسط حالة من الترقب لما ستنتهي إليه حال في مدينة بالتيمور