انطلاق أعمال قمة آسيان الـ 26 في ماليزيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

انطلاق أعمال قمة آسيان الـ 26 في ماليزيا

27/04/2015
ترنو آسيان في عامها السابع والأربعين إلى تحقيق هدف مجتمع آسيان الموحد باتفاقية تحرر شعوبها من قيود تنقل الأفراد والبضائع وتحول المنظمة إلى ثالثة كتلة اقتصادية في العالم وفيما يتعلق بالصراع في بحر الصين الجنوبي دعا رئيس الوزراء الماليزي إلى حل سياسي وفق اتفاقية الأمم المتحدة لقوانين البحار موقف رأى فيه مراقبون دبلوماسية مهادنة للصين كنت أتوقع أن يتخذ رئيس الوزراء موقفا أكثر صرامة وأن يتعامل مع الصين من خلال كتلة آسيان موحدا لكنه اتخذ موقفا متحفظا تجاه النزاع في بحر الصين الجنوبي تجاوزت دول آسيان كثيرا من مشكلاتها البينية والحدودية والتزمت احترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لكن رئاسة القمة أشارت إلى الحاجة لحل النزاعات الداخلية بينما يرى العالم اضطهادا دينيا وعرقيا في بعضها مثل ميانمار ونظاما عسكريا في تايلند من أجل أن نضع أنفسنا في صفوف الدول المتقدمة لابد لنا من الأخذ بعين الاعتبار أبعاد حقوق الإنسان فبعض الدول خرجت من أنظمة شمولية وعسكرية دفعت مزايا الانفتاح الاقتصادي المرتقب بين دول آسيان شبابا ماليزيا مثل أيزم إلى التريث في شراء سيارة محلية الصنع بانتظار انخفاض أسعار السيارات وتوفر خيارات أخرى أما ما لا يمكن للقمة فعله فهو تقليص الفوارق الاقتصادية والاجتماعية بين شعوبها ترفع قمة آسيان السادسة والعشرون شعار الشعوب محورا لإستراتيجيتها في سعيها لتحقيق اندماج الاقتصاديين ومجتمعي رغم التباين الثقافية والاقتصادية والدينية بين دولها العشر سامر علاوي الجزيرة كوالالمبور