الزراعة التعاقدية في السودان تحقق نجاحاً كبيراً
اغلاق

الزراعة التعاقدية في السودان تحقق نجاحاً كبيراً

27/04/2015
ما فشلت فيه البنوك التجارية على راسها البنك الزراعي نجح فيه ما يعرف بزراعة التعاقدية التي تعد ثمرة شراكة بين المزارعين وأشركة تقوم بالتمويل بدلا من البنوك التجربة كانت مجدية بالنسبة إلى عدد من المحاصيل الزراعية وعلى رأسها القطن وقد وصف المزارعون المستفيدون التجربة بالناجحة نحن أفضل لينا الشركة من البنك الزراعي اللي كان بيحرق عيشنا أول تيبة عيشنا بيصل بيحرقه عدم الجزولين والمزارع بيأخذ سلفيات في الوقت المناسب داء مما حدا المزارع في الموسم في الموسمين السابقين ينتج انتاجية عاليه جدا يعني وصل متوسط الفدان أكثر من عشرة تجربة الزراعة التعاقدية شجعت الدولة على تجميع كل محطات ضخ المياه لري مشروع كساب بولاية سنار في مساحة تتجاوز 60 ألف فدان وهو ما تمخضت عنه فرص عمل جديدة وزيادة ملحوظة في الإنتاج الآن بفتكر في ثمانية ألف مزارع خرجوا من دائرة الفقر نتيجة لهذا التجمع ونتيجة لهذه الكهرباء ونتيجة لهذا العمل اللي الآن هما بيزرعوا صيفي وبيزرعوا شتوي وأطول أيام السنة وبموجب اتفاق زراعة تعاقدية تدفع الشركة الممولة كل تكاليف الإنتاج وحتى الحصارد كما تسوق المحاصيل بالاتفاق على سعرها التشجيعية مسبقا مع المزارعين وقد أشادت الشركات المتعاقدة مع المزارعين بنجاح هذه التجربة يعني الشركة وفرت كل التمويل لكل المساحة في كل أي عملية في وقتها ما في أي عملية تآخرت وده انعكس إيجابا على المزارعين حيث إن كل العمليات تمت يعني تمويلها تمويل كامل تجربته الزراعة التعاقدية التي يتولى فيها القطاع الخاص تمويل المزارعين فتحت الباب واسعا أمام المستثمرين وهو ما قد يحل أزمة التمويل للقطاع الزراعي لاحقا الطاهر المرضي الجزيرة من ولاية سنار مجمع كسب الزراعي