فعاليات بتركيا لإحياء ذكرى "مذابح الأرمن"
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

فعاليات بتركيا لإحياء ذكرى "مذابح الأرمن"

25/04/2015
عشرات من أرمن تركيا يقيمون قداسا في مقبرة الأرمن في إسطنبول هكذا قرروا إحياء ما يسمونها الذكرى المئوية لمقتل مئات الآلاف من أجدادهم خلال الحرب العالمية الأولى على يد الدولة العثمانية مع الأسف التطهير العرقي الذي وقع للأرمن مازال مستمرا بأن عدم الاعتراف بالجريمة يعني أنها مازالت مستمرة وتتكرر في كل يوم أما هنا في شارع الاستقلال الشهير وسط إسطنبول فقد إحياء هذه الذكرى نحو ثلاثة آلاف من الأتراك وأرمن تركيا وبمشاركة من أرمن المهجر في مناسبة وصفت بأنها الأولى من نوعها رفعوا صور من قالوا إنهم ضحايا المجازر ودعوا إلى إحلال السلام في العالم لكنهم طالبوا تركيا بالاعتراف بماضيها على حد تعبيرهم هذه الأحداث طالما أخبرني عنها أجدادي طوال حياتي الآن لدي الفرصة لكي أتذكر ما جرى هنا في اسطنبول لذلك أردت أن أكون هنا لا تنكر انقرة ان مأساة حلت بكثير من الأرمن في العهد العثماني لكنها ترفض تسمية ما جرى بالتطهير العرقي وتدعو إلى ترك هذا الملف للباحثين والمؤرخين بعيدا عن الصراعات السياسية هذا هو مبنى الأرشيف العثماني الذي طالما أكد ساسة تركيا أنا أبوابه مشرعة للباحثين عن الحقيقة الكاملة فمن منظور الأتراك كان ما جرى مأساويا بالنسبة إلى الطرفين ويرون أن الأرمن لم يستهدفوا لأنهم أرمن بل حدث ما حدث نتيجة محاولة انفصالية متكررة قام بها القوميون الأرمن وأن الفوضى التي سادت خلال الحرب العالمية الأولى فاقمت النتائج في سجلاتنا ما يوثق مقتل أكثر من 500 ألف مسلم على يد المتمردين الأرمن الذين تعاونوا مع الجيش الروسي في تلك الفترة لكن مع الأسف لا أحد يتحدث عنهم ويقدم الأرمن على أنهم ضحايا فقط وترجح المصادر التركية أن معظم من لقوا حتفهم من الأرمن قد سقطوا خلال رحلة التهجير التي فرضت على كل من ظنت الدولة العثمانية أنه تعاون مع الروس حيث فتك بهم الجوع والأوبئة وعمليات الانتقام الفردية عمر لافي الجزيرة إسطنبول