انتقادات لفرض ضريبة جديدة بغزة
اغلاق

انتقادات لفرض ضريبة جديدة بغزة

25/04/2015
ثارت موجة احتجاج وغضب واسعة لدى التجار والجمهور في قطاع غزة عقب فرض ضريبة جديدة على مجموعة من السلع من قبل كتلة حماس البرلمانية في غزة أطلق عليها إسم ضريبة التكافل بينما رأى بعض نواب حماس أن على المستهلك أن يتحمل جانبا من الأعباء أكدت حركة حماس البرلمانية أن هذه الضريبة فرضت لسداد قيمة الخدمات التي لا توفرها حكومة التوافق لسكان غزة فأصبح المجلس التشريعي أمام خيار صعب إما أن يوقف تقديم الخدمات للمواطن في هذه الوزارات المختلفة أو يلجأ إلى وسيلة مالية بديلة لتحقيق إرادة تبريرات حماس لفرض ضريبة التكافل قوبلت أيضا بانتقادات من قبل بعض الفصائل والمؤسسات الحقوقية فطالبت بالتراجع عنها قائلة إنها تعميق الانقسام وترهق المواطن لا يجوز التشريع في هذا الوقت الذي يتوافق الفلسطينيون فيه الآن على حكومة واحدة أملا في تفكيك مختلف القضايا القائمة القانون خطير وسوف يكون له تبعات على المواطن لاسيما الفقراء الضريبة التي فرضت على ما سمي السلع الكمالية شاملت قائمة طويلة من البضائع والسلع الغذائية بينما استثنت دقيق القمح والدواء لكن كثيرا من المواطنين احتاجوا عليها قائلين إنها تمس أساسية حياتهم التي لن يتمكن معظمهم من توفيرها لأسرهم اذن جدل كبير لدى عامة الغزيين بشأن جدوى ضريبة التكافل وإمكانية تحملها في ظل انقسام فلسطيني وحصار إسرائيلي أنهك المواطن البسيط هبة عكيلة الجزيرة من مدينة غزة