أزمة النفايات في لبنان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أزمة النفايات في لبنان

25/04/2015
انتشار مطامر النفايات بشكل عشوائي في المناطق اللبنانية على مدى سنوات مع ما يعنيه ذلك من تلوث الهواء والمياه الجوفية ومياه البحر وتفشي الأمراض دفع إلى دق ناقوس الخطر البيئي مرارا تحركت الحكومة أقرت خطة لمعالجة الأزمة غير أن الجمعيات البيئية انتقدتها من باب أنها تؤدي إلى خصخصة قطاع جمع النفايات وإقامة مطامر في مناطق معينة دون ضوابط بعد شغلة كمان فوجئنا فيها إنه وزع مع القرار رقم واحد 600 منطقة يمكن ان تكون مطامر مشان هيك ما في حل إلا الحل البيئي الي هو اللامركزية الفرز من المصدر التركيز على التسبيخ خطة الحكومة قضت بتقسيم لبنان إلى ستة مناطق تمنح فيها عقود جمع النفايات والتخلص منها لشركات خاصة بإمكانها اختيار الآلية التي تريد العمل بها وهذا ما يشكل مصدر قلق أساسيا للبيئيين لكن الجهات الرسمية تشير إلى أن الخطة لم تتخذ شكلها النهائي بعد إذ إن آلية تطبيقه وعملية اختيار الشركات مازالت قيد البحث والمناقشة نحنا كنا بحوار باللجنة وأنا شخصيا مع معالي وزير البيئة كنا عم نطلب من الوزارة وتعاونا مع الوزارة بيحطوا هي تنفيذي التحدي مش بس الخطة النظرية لحد بالتطبيق ومتابعة صحيحة للتطبيق وتعد هذه المرة الأولى التي تقرر فيها الحكومة اللبنانية خططا تقول عنها إنها متكاملة لمشكلة النفايات التي تكلف لبنان 600 مليون دولار سنويا بعدما كانت عهدت بحل المسألة إلى المجالس البلدية في القرى وإلى شركة خاصة في بيروت وضواحيها ومدينتي طرابلس في الشمال وصيدا وفي الجنوب ينتج لبنان يوميا قرابة ستة آلاف طن من النفايات غير أن الخبراء يؤكدون أن المعالجة الحالية لا تراعي المعايير البيئية ومع تصاعد رفضه للخطة الحكومية الجديدة تزداد حدة المخاوف من احتمالات الوصول إلى تداعيات خطيرة للتلوث وأثاره على السكان جوني طانيوس الجزيرة بيروت