فرنسا تستعد لإعادة تأهيل المفاعلات النوووية
اغلاق

فرنسا تستعد لإعادة تأهيل المفاعلات النوووية

24/04/2015
ليست هذه مجرد نزهة بحرية بل هي تظاهرة احتجاجية مبتكرة هؤلاء نشطاء منظمة السلام الأخضر العالمية جاؤوا قبالة البرلمان الفرنسي لتذكير الرئيس فرانسوا هولاند بوعد سبق أن قطعة للحد من الاعتماد على الطاقة النووية جئنا إلى هنا لمطالبة البرلمانيين بتذكير الرئيسي بوعد كرره كثيرة يجب تذكره بكارثة فوكوشيما ليلتزم بوعده بتقليص حصة الطاقة النووية في إنتاج الكهرباء إلى النصف عوضا من خمسة وسبعين في المائة حاليا لم تكن هذه الحركة الاحتجاجية هي الأولى من نوعها فقد سبقتها أشكال أكثر قوة هناك تمكن نشطاء السلام الأخضر من الوصول إلى مفاعل فسن هاي الأقدم في فرنسا للمطالبة بإغلاقه افلحت الطريقة وتمكن المحتجون من الجهر بمطالبهم على سطح المفاعيل أتينا لنبين أنه مهما كانت درجة الاحتياطات الأمنية لأي مفاعل نووي فهي تبقى خطيرة وتضم فرنسا قرابة ثمانية وخمسين مفاعلا نوويا وألف ومائة موقع لدفن النفايات النووية بنيت جل هذه المفاعلات قبل نحو 40 عاما مما يجعل إجراءات السلامة فيها محل تساؤل الرهان الآن مع اقتراب هذه التجهيزات من الأربعين عاما هو إعادة تأهيلها بالشكل الذي تتطابق فيها مع معايير الأمن المعتمدة وهذا ما يفرض أعمال معقدة وثقيلة خلال السنوات المقبلة عوضا عن ذلك يقترح نشطاء البيئة استثمار هذه الجهود والأموال في إنتاج الطاقات المتجددة التي لا خطر يأتي منها ولا خوف في مقابل دعوات الانتقال إلى الطاقات المتجددة ثمت حسابات الأمن والاقتصاد ومع تعقيداته إرث نوويي قارب عمره نصف قرن كل ذلك يجعل النووي الفرنسية باقي وقد يتمتد محمد البقالي الجزيرة