مظاهرة بالرملة احتجاجا على سياسة إسرائيل بهدم المنازل
اغلاق

مظاهرة بالرملة احتجاجا على سياسة إسرائيل بهدم المنازل

23/04/2015
بعد أسبوعين سيتزوج رأفت وبدل أن ينشغل بالتحضير لحفل زفافه فإنه لا ينام الليل من خشية أن يستيقظ فيجد بيته وقد تحول إلى ركام إذ ما أن أكمل بناءه حتى تلقى من السلطات البلدية أمر هدم بذريعة بنائه دون ترخيص هدول أراضينا مش أراضي يعني اجينا قعدنا عليها ولا حوشنا عليهم وقعدنا عليهم اراضينا شريناها معنا طاب معنا ورق كل إشي قدمنا خوارط للبلدية قدمنا كل شيء دومش هيك يعني قصة عنصرية حسين انو سرقوا فرحتنا مش حاسين في اشي ببقى اظل افكر طول الليل افكر هذا البيت واحد من 30 تلقى أصحابها أخيرا أوامر هدم في مدينة الرملة أبو نضال يحاول أيضا منذ أكثر من عشر سنوات أن يحصل على رخصة بناء ولكن دون جدوى علما أنه يملك سند ملكية أرضه التي يسكن فيها منذ عشرات السنين ويشاهد على بعد أمتار عمارات تبنى لليهود تظاهر أهالي مدينتي اللد والرملة أمام مبنى البلدية ضد سياسة هدم البيوت ودعت القيادات في الداخل الفلسطيني إلى تصعيد النضال من أجل التصدي لهذه السياسة ثبت بالدليل القاطع إن لم يكن هناك نضال كان هناك هدم اكتر ولكن حين كان هناك نضال أجبرنا الحكومة الإسرائيلية أن تعيد حساباتها وأنا واثق أننا بنضالنا سنجبر الحكومة الإسرائيلية على تغيير سياستها كانت مدينة الرملة واحدة من أكبر المدن في فلسطين التاريخية وأهمها كانت نقطة مركزية في الطريق من يافا إلى القدس وصارت اليوم مركزا لبيوت يتهددها الهدم لمن تبقى فيها من الفلسطينيين من الجليل الى النقب آلة هدم واحدة تهدد وتهدم بيوت العرب وهي ذاتها تعمل على تغيير معالم هذه الأرض فتبني لليهود فوق ركام بيوت الفلسطينيين تماما بنفس الطريقة التي أقيمت بها إسرائيل نجوان سمري الجزيرة مدينة الرملة