قسم شرطة المطرية في القاهرة يشهد حالات وفاة معتقلين
اغلاق

قسم شرطة المطرية في القاهرة يشهد حالات وفاة معتقلين

23/04/2015
ضحية جديدة تفارق الحياة تحت التعذيب في قسم شرطة المطرية وربما تكون مصادفة أن يكون ضحيته الجديدة محاميا مثل المحامي الشاب كريم حمدي الذي غادر القسم جثة هامدة نتيجة التعذيب بعد دخوله بأيام معدودة المعتقل محمود عفيفي البالغ من العمر ثلاثة وستين عاما أصيب بنزيف حاد في المخ والتهاب رئوي حاد فضلا عن كدمات نتيجة التعذيب الذي قال ذووه إنه تعرض له تحول أقسام الشرطة ومقار الاحتجاز في مصر منذ الانقلاب العسكري إلى مراكز للموت وفقا لتقارير حقوقية دفع الكثير من منظمات حقوق الإنسان الدولية والإقليمية منها هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية لإصدار تقارير تدين التعذيب وتعتبره قتلا ممنهجا للمعتقلين وللمطالبة بمحاسبة المسؤولين عنه ووفقا لهذه التقارير فإن أكثر من مائتين وخمسة عشر شخصا دخلوا مراكز الاعتقال وأقسام الشرطة على أقدامهم وخرجوا منها جثثا هامدة منذ الانقلاب العسكري وحتى الآن وفي كل مرة تعلن السلطة اسباب للوفاة تبدو طبيعية بينما يعلن وذوو الضحايا أسبابا جنائية أقلها الموت البطيء بمنع الدواء وانتهاءا بتعذيب تظهره صور مسربة لكثير من الضحايا غياب المحاسبة وتكرار حوادث الموت داخل الأقسام دفع قوى شبابية لإعلان تشكيل مجموعات ثأريه كان آخرها مجموعة وأطلقت على نفسها كتيبة الإعدام تبنت قتل العقيد وائل طاحون مفتش مباحث شرق القاهرة وقالت في بيانها أن ذلك رد على دوره في تعذيب المعتقلين وقتلهم الأجهزة الأمنية من جهتها لم تنكر وجود هذه المجموعات المسلحة وحذر الضباط الداخلية من أن المئات منهم باتوا على قوائم هذه المجموعات وأن عليهم اتخاذ التدابير الاحترازية وعدم الإفصاح عن بياناتهم الشخصية وأسرهم على وسائل التواصل الاجتماعي حلول تبتعد فيما يبدو عن جوهر المشكلة هو ان الحلول الأمنية وحدها لا تكفي وأن العنف يؤدي إلى مزيد من العنف وسفك دماء المصريين