تسجيل يظهر أحد الضباط الإيرانيين يقودون المعارك في درعا
اغلاق

تسجيل يظهر أحد الضباط الإيرانيين يقودون المعارك في درعا

23/04/2015
التقط هذه الصورة هنا كذكرى مع الشيخ عباس إن شاء الله هذه منطقة قرين التي استعادها مقاتلو الإسلام البارحة والشيخ كان أحد قادة العمليات فيها هذا التسجيل قالت المعارضة إنها عثرت عليه في جوال أحد القتلى الإيرانيين الذين قضوا في معارك بصرى الحرير بدرعا يحدث المقطع عن القائد الشيخ عباس ويتكرر المشهد في كثير من المقاطع التي يظهر فيها الضابط الإيراني صاحب الأمر والنهي لا يكتفي بتوزيع الأوامر بأن الجيش السوري فحسب بل يتعداه إلى إصدار العقوبات بحقه يمكن أن ترى تلك الهيمنة في دمشق في صورة حواجز لحزب الله أو عقارات يقال إن إيران تشتري المزيد منها يوما بعد يوم أو طقوسا واحتفالات دينية لا تقف عند السخرية من عقائد الآخرين في شوارع دمشق فحسب بل وفي صحن الجامع الأموي وحرمه والأمر ليس مجرد رياح طائفية تعصف بدمشق بل هو ظاهرة تصفها المعارضة بأنها طغيان وتسلط إيراني سياسي يصل حتى إلى الأسد وجيشه هنا مثلا اغنية تسخر من أفول شمس العرب وتحتفل بالسيطرة على دمشق حيث تلتقي إيران بحلفائها الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني ولواء أبي الفضل العباس هم معنيون بالتغني هنا حيث لا مكان للأسد أو جيشه في لقاء السيطرة على دمشق تعيد التصريحات أكثر من ذلك لتصل حد السخرية من الجيش السوري ووصفه بالخيانة والارتزاق أخطر ما في تلك الإعلانات الطائفية الصريحة أنها لا تقف عند الهيمنة على الشام أو اليمن فحسب بل تتعداها لتتحدث عن السيطرة على كل شبر من جزيرة العرب