البارزاني يرفض تشكيل أي قوة خارج إطار القوات الكردية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

البارزاني يرفض تشكيل أي قوة خارج إطار القوات الكردية

23/04/2015
لا ما كان في إقليم كردستان العراق لأي قوات غير كردية مهما كانت تسميتها حتى وإن كانت تقاتل تنظيم الدولة موقف طالما حرصت الزعيم الكردي مسعود البارزاني على إعلانه لكن البرزاني بدا اليوم وكأنه يسعى لاستثمار للحرب ضد تنظيم الدولة على اعتبار أن كثيرا من المناطق المتنازعة فيها مع حكومة بغداد هي جزء من الإقليم وذلك من خلال رفضه وجود قوات غير كردية فيها سنجار المدينة التي تقع في محافظة نينوى هي إحدى هذه المناطق فبعد محاولة الأهالي من طائفة الشبك تشكيل قوات مسلحة لمحاربة تنظيم الدولة الذي يسيطر على المدينة منذ نحو عام أعلن الرئيس البرزاني رفضه لهذه المحاولة يوجد في كردستان مؤسسات وحكومة وبيشمركة لها وزارة كل من يريد في الإقليم أن يمارس دوره في مقاتلة داعش نحن نرحب به لكن ضمن نطاق المؤسسات الحكومية للإقليم محاربة تنظيم الدولة وإبعاد خطر وجود مقاتليه عن الإقليم بالنسبة للكرد هو أولوية والتمسك بالأراضي التي استعادتها القوات الكردية من تنظيم الدولة أضحى مسلما به بالنسبة للأكراد رغم أن الخلاف على تبعية هذه الأراضي لم يحسم بعد بحسب الدستور العراقي الكرد يطبقون سياسة هوية الأرض باعتبار يعتبرون أن هذه المناطق ذات هوية كردستانية وهذا هو الموقف الثابت ولا حياد عن هذا الموقف ويتخوف كثير من الكرد من تشكيل جماعات مسلحة غير نظامية وتكرار تجربة الحشد الشعبي وهي التجربة التي طبقتها حكومة بغداد وأثارت لغطا شديدا بسبب ما ارتكبته من انتهاكات في كثير من المناطق التي استعيدت من تنظيم الدولة أخيرا يتفق ساسة العراق على حق الكرد في حماية إقليمهم لكن ما لا يتفقون عليه هو أين تنتهي حدود هذا الإقليم وبين هذا وذاك هناك من يعتقد بأن الكرد بدأوا بتطبيق سياسة الأرض لمن يحررها وهو أمر قد يستهدف كثيرا شركاء الوطن ويعقد مسألة الحرب على تنظيم الدولة