رواج لخدمة تحويل الأموال عبر الهاتف في الصومال
اغلاق

رواج لخدمة تحويل الأموال عبر الهاتف في الصومال

22/04/2015
لم يعد الهاتف المحمول وسيلة للتواصل في الصومال فحسب بل بات ضروريا لعمليات البيع والشراء فمعظم شركات الاتصال في البلاد توفر خدمة تحويل الأموال عبر الهاتف وإن بتفاوت في المبالغ المسموح بتحويلها فتوفر هذه الخدمة الوقت والجهد وتمثل حل آمن لانتقال الأموال سهلت هذه الخدمات تحويل الأموال بين المواطنين أيضا حلت أزمة النقود المعدنية الصغيرة التي كانت مشكلة حقيقية في عمليات البيع والشراء إضافة إلى ذلك تمكن هذه الخدمة من الربط بين هاتفك المحمول وحسابك البنكي على الرغم من غياب إحصاءات دقيقة عن قيمة الأموال التي تنقل عبر الهاتف المحمول فإن مصادر تشير إلى أن ثمانين في المائة من الصوماليين يستعملونه يومية في تعاملاتهم ادفع فاتورة الكهرباء ورسوم أولادي عبر هاتفي دونما الحاجة إلى الذهاب إلى مقر الشركة أو المدرسة إذا حصلت مشكلة لعائلتي لا سمح الله وإن كنت بعيدا عنهم أرسلوا لهم ما يحتاجون من نقود بسهولة بتنا في أمان من اللصوص وقطاع الطرق فحتى لو سرقة الهاتف فمالك في أمان ورغم ما توفره هذه الخدمة من تسهيلات فإن بعض خبراء الاقتصاد يحذرون من نتائجها السلبية على اقتصاد البلاد في ظل غياب رقابة البنك المركزي على العملات الصعبة فتداول الدولار فقط أفقد العملة المحلية قيمتها وتسبب ارتفاعات مستمرة في نسبة التضخم وهو ما تدفع الطبقة الكادحة فاتورته دوما تأخر الصومال في مجالات السلام والتنمية لكنه قطع شوطا في مجالات الاتصال واستخدامات التقنية الحديثة ما يعني أن الصورة في هذا البلد ليست قاتمة كلها جامع نور الجزيرة