حصاد 27 يوما من عمليات عاصفة الحزم باليمن
اغلاق

حصاد 27 يوما من عمليات عاصفة الحزم باليمن

22/04/2015
سبعة وعشرون يوما هي مدة عملية عاصفة الحزم التي نفذها تحالف دولي ضد مواقع الحوثيين والقوات الموالية لهم والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بعد انقلاب الحوثين على الرئيس اليمني الشرعي عبد ربه منصور هادي وطلبه مساعدة لإيقاف الحوثيين الذين بدؤوا هجوما واسعا على المحافظات الجنوبية وبات قاب قوسين أو أدنى من الاستيلاء على عدن التي انتقل إليها هذه بعد انقلاب الحوثيين 9 دول مشاهدينا شاركت في هذا التحالف وهي السعودية والإمارات والكويت والبحرين وقطر والأردن والمغرب والسودان ومصر وعرضنا مشاهدينا بقرب كل دولة مساهمتها في هذا التحالف بينما أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية تقديم دعم لوجستي واستخباراتي لهذا التحرك العسكري في اليمن ورغم إعلان برلمانييها الحياد فإن باكستان أعلنت على لسان رئيس وزرائها نواز شريف أنها ستقف مع السعودية في حال تعرض أمنها لأي خطر أدى القصف الجوي الكثيف على مواقع الحوثيين والقوات الموالية لصالح إلى سيطرة التحالف على أجواء اليمن وتدمير الدفاعات الجوية ونظم الاتصالات العسكرية التي يستخدمها الحوثيون خلال الساعة الأولى من العملية وأعلنت السعودية الأجواء اليمنية منطقة محظورة كما حذرت من الاقتراب من الموانئ اليمنية بحسب المتحدث باسم عاصفة الحزم العميد الركن أحمد عسيري فقد تم تنفيذ ألفين وأربعمائة وخمسة عشرة طلعة جوية خلال أيام العملية الغارات بدأت بنسق يومي من خمس وثلاثين غارة ثم 50 وصولا إلى 120 غارة يوميا وتم تحيد ما بين خمسة وتسعين إلى ثمانية وتسعين بالمائة من الدفاعات الجوية التي استولى عليها الحوثيون من الجيش اليمني كما دمر أكثر من ثمانين بالمائة من مستودعات الأسلحة والأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية التي استولت عليها مليشيا الحوثي والقوات الموالية لصالح من قواعد ومعسكرات الجيش اليمني واستطاعت عاصفة الحزم إزالة التهديد على أمن المملكة العربية السعودية والدول المجاورة من قبل مليشيا الحوثي هذا مشاهدين عسكريا أما سياسيا فقد شهدت أيام عاصفة الحزم صدور القرار ألفين ومائتين وستة عشر لعام ألفين وخمسة عشر من مجلس الأمن الدولي تحت الفصل السابع هذا القرار يدعو في أحد بنوده إلى فرض حظر على توريد السلاح للحوثيين والعسكريين الموالين لصالح وتلبية الدعوة الخليجية للحوار في الرياض تحت سقف المبادرة الخليجية