انطلاق مؤتمر آسيا وأفريقيا في جاكرتا
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

انطلاق مؤتمر آسيا وأفريقيا في جاكرتا

22/04/2015
قبل ستين عاما جمعت مدينة باندونغ الإندونيسية ثلاثة وعشرين زعيما آسيويا وستة الزعماء من إفريقيا في أول قمة من نوعها بين القارتين لم تكن كل دول إفريقيا قد استقلت أنذاك ولهذا كان الهم السائد الكفاح من أجل استقلال أو هي السنوات الأولى بعيد استقلال الدول التي كانت قد تحررت حينها من الاستعمار اليوم وبعد ستين عاما يلتقي زعماء مائة وتسع دول يقطن فيها سبعون في المائة من سكان العالم وقد تبدلت تحدياته وبرزن من بينها الهموم الاقتصادية نشعر بالظلم عندما تضل دول قوية مترددة في الاعتراف بأن العالم قد تغير والقول بأن حل مشاكل العالم الاقتصادية بيد صندوق النقد والبنك الدوليين وبنك التنمية الآسيوي قول تجاوزه الزمن فلا يمكن أن تترك إدارة الاقتصاد العالمي لهذه المؤسسات الثلاث لابد لنا من نظام اقتصادي عالمي جديد يتقبل القوى الصاعدة اشترك المتحدثون في طرح موضوع الشراكة الإستراتيجية بين دول القارتين فهي تسهم بنحو نصف الناتج المحلي الإجمالي لدول العالم ومع ذلك مازال حجم التبادل التجاري وتدفق الاستثمارات بين القارتين أقل مما هو عليه في تعاملاتها مع الدول الصناعية ورغم أن بعض دول آسيا كاليابان والهند والصين قطعت أشواطا متقدمة في الاستثمار والتجارة مع القارة الإفريقية فإن دول إفريقية مازالت تطمح اللاحق بقاطرة النمو في آسيا إن دولنا قد أدركت حقيقة أنه لابد ألا يظل دورونا مقتصرا على تصدير المواد الخام وألا نبقى مجرد مستوردين للسلع مصنعة وهو دور خلفته لنا الحقبة الاستعمارية إنكم في آسيا قد حققتم تقدما كبيرا في تحويل إقتصاداتكم لتكون مصنعة مقارنة بحالنا في إفريقيا قضايا سياسية كثيرة تحدث عنها قادة الدول الحاضرون منها الذي يرتبط بالحروب الدائرة في دول عربية وإشكالات تحقيق الاستقرار السياسي فضلا عن تحديات أمنية عابرة للحدود والقارات وهنا تباينت الآراء والتصورات تعزيز العلاقة الاقتصادية بين دول آسيا وإفريقيا من خلال شراكة إستراتيجية بين القارتين العنوان الأبرز في قمة جاكرتا لكن ملفات أخرى حملها الزعماء للمؤتمر ولم تكن لتغييب في ظل الصراعات الدائرة وتقلب الأوضاع السياسية في كثير من دول آسيا وإفريقيا صهيب جاسم الجزيرة جاكرتا