أوضاع إنسانية صعبة في مخيم النزوح بأبين
اغلاق

أوضاع إنسانية صعبة في مخيم النزوح بأبين

22/04/2015
في ظل قصف لا ينقطع ومعارك لا تهدئ نزح هؤلاء من عدن ولحج وقدموا إلى أبين بعد أن قصفت مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح التجمعات السكانية التي كانوا يعيشون فيها اوتهم السلطات المحلية منذ شهر في عدد من المدارس التي تفتقر لأبسط مقومات الحياة ولا وجود يذكر لأي منظمات إنسانية أو إغاثية لتوفير بيئة صالحة للعيش ولو لفترة مؤقتة كثير من هذه الحالات تعاني من سوء التغذية خاصة عند الأطفال كل هذا يحصل في ظل غياب شبه تام للمنظمات الدولية وصمت شبه تام للمجتمع الدولي الطبيب لا يجد عيادة يفحص فيها مرضاه ولا كرسي يجلس عليه حتى النساء يطبخن ويغسلن الملابس في العراء وبين الأوساخ والأطفال يلعبون في اماكن تنتشر فيها الأمراض والقاذورات ما كان له الأثر الواضح على صحتهم وصحة ذويهم فحالات الإسهال والأمراض الناتجة عن التلوث بدأت في الانتشار وبشكل ملحوظ ويبقى الأهم لهؤلاء النازحين هو أمل العودة إلى ديارهم آمنين مطمئنين