لماذا تغلق مصر نافذة غزة الوحيدة على العالم؟
اغلاق

لماذا تغلق مصر نافذة غزة الوحيدة على العالم؟

19/04/2015
ثمة اليمن وأحداثها ومن قبلها سورية والعراق وليبيا وغيرها من دول تمتد على كامل الجغرافيا العربية ما جعل الضوء ينحسر تماما ويعتم عن هذا المعبر الصغير الذي لا يتجاوز عرضه عشرين متر إنه معبر رفح الذي يربط غزة الصغيرة مساحة بجارتها الكبيرة مصر فإذا فتح انتعشت إمور سكانها وإذا أغلق حبس وضاق سبل عيشهم وغالبا ما يحدث ذلك وما لا يعلمه الكثيرون إن المعبر مغلق فعليا منذ مطلع هذا العام ولم يفتح جزئيا خلال الشهور الأربعة الماضية أكثر من خمسة أيام فقط وأنه أغلق لفترة تجاوزت المائة يوم خلال هذا العام وذلك حسب مسؤولين في وزارة الداخلية الفلسطينية هو الأسوأ في تاريخ المعبر منذ عام ألفين وتسعة بيد أن الأمر يتجاوز في الواقع منطق الإحصائيات الباردة فالمآسي الصغيرة تظل كبيرة بالنسبة أصحابها ولمن يعانون منها ومن هؤلاء ستون ألفا من سكان القطاع في حاجة ماسة للسفر عبر المعبر للعلاج أو الدراسة أو العمل أو حتى للخروج من غزة للمشاركة في دفن قريب في دول الجوار وليس من بين هؤلاء من يذهب به الشطط في الخيال للتفكير بالسفر من أجل السياحة أو الانتجاع على ما يفعله بقية سكان الكرة الأرضية إذا رغبوا وتوفرت لهم القدرة لماذا تغلق مصر النافذة الوحيدة للغزيين على العالم ليست مصر كما يوضح معارضون بل نظامها في إغلاق المعبر أصبح يزداد منذ وصول السيسي إلى الحكم ذريعته في هذا سيناء وما يحدث فيها وهو في رأي هؤلاء يحرص على مموهة حماس بالحركات الناشطة على الحدود والمتهم بالإرهاب بل ذهبت أذرعه الإعلامية إلى اتهام الحركة بالتورط في عمليات تفجير تخطيطا وتنفيذا وتهريب السلاح والمطلوبين هذا إذن شأنه نظام لا بلد في رئيهم فالمعبر والشاهد تدفق الفلسطينيين عبره إلى الأراضي المصرية ومنها في فترة الحكم الوجيزة للرئيس المنتخب محمد مرسي آنذاك زارها رئيس حكومته وأمته ووفود شعبية عبر المعبر نفسه ولم تشهد تلك الفترة اتهاما واحدة لسكان القطاع أو لحركة حماس بالإرهاب الذي لم تكتمل صناعته وتحكم دعايته على شاكلته الراهنة إلا بعد الانقلاب على الرجل