استمرار مأساة نازحي الأنبار وسط تجاهل حكومي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

استمرار مأساة نازحي الأنبار وسط تجاهل حكومي

21/04/2015
لا تزال قصة آلاف الأسر النازحة من محافظة الرمادي مفتوحة على أكثر من وجع وتفاصيلها المؤلمة بلا دواء ناجع وما تزال أبواب بغداد مغلقة بوجه معظم العائلات الهاربة من جحيم المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الحكومية في الرمادي ومحيطها بمسألة الكفالة الي يروح بغداد الا كفالة هو جاي نازح شنو كفالة هو داخل غير دولة لو نفس الدولة ورغم أن البرلمان صوت لصالح قرار يطالب الحكومة بإلغاء شرط الكفيل فإن القيادات الأمنية ظلت ترفض دخول النازحين بذريعة الخوف على أمن بغداد من متسلليل مفترضين إجراءات أمنية لصالح المواطن ولصالح بغداد ولامن بغداد اتخذنا وهذا وفق أوامر من جهات عليا تقدر الأمم المتحدة عدد النازحين من مدينة الرمادي ومحيطها خلال الأيام القليلة الماضية بأكثر من مائة وأربعة عشر ألفا يعيش معظمهم ظروفا غير إنسانية ينعدم فيها المأوى والماء والغذاء مساجد بغداد اكتضت بعائلات نازحة إستطاعت دخول العاصمة بعد أن وجدت من يكفلها أكثر من مائتي عائلة احتضانها هذا المسجد في مدينة الدورة جنوبي بغداد أهالي المنطقة بدورهم قدموا مساعدات للنازحين لكنها تبقى غير كافية ولا تلبي احتياجاتهم صرنا وضع مأساوي جدا جدا جدا على الحكومة والمنظمات الدولية والإنسانية أن تتصرف أو تشوف طريقة حل لهذا الموضوع ربما يتحمل كبار السن من النازحين مكرهين ظروف النزوح الصعبة لكن بماذا سيفسرون لأطفالهما ما حل ويحل بهم من نكبات لا يبدو أن ثمة أمل في تجاوزها عن قريب