ارتفاع أعداد النازحين من الأنبار إلى تسعين ألفا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

ارتفاع أعداد النازحين من الأنبار إلى تسعين ألفا

20/04/2015
ينتقل نازح الرمادي والمناطق المجاورة لها من مكان إلى آخر بحثا عن الأمان أصبح حال أهالي الرمادي يشبه حال المشردين شبح الموت يلاحقهم أينما حلوا تمكنت قلة من العائلات النازحة من الدخول إلى مدينة الأعظمية في العاصمة بغداد بعد أن وجدوا من يكفلهم تحدث النازحون عن أوضاع مأساوية عاشوها خلال رحلة هروبهم من ضراوة القتال سيرا على الأقدام ثم الانتظار طويلا عند مداخل العاصمة جينا من الرمادي بناقلات يعني من الخالديه للسياحية ومن السياحية لبزيبز ومن ابزيبز لابو غريب ونقلات إلى ما وصلنا إلى الأعظمية البراميل والقصف علينا وجينا الأعظمية واهل الأعظمية ما قصروا والحمد لله بعض الأسر لم تجد مكانا سوى افتراش الأرض وبعض الحدائق العامة وسط إهمال حكومي وصفه النازحون بالمتعمد أهالي منطقة الأعظمية بدورهم قاموا بتقديم المساعدات الأساسية من أغطية وطعام لكن ذلك يبقى غير كاف ولا يلبي احتياجات النازحين طبينا سكن ما عدنا مدرسة دائرة نقعد بها اجينا على الحديقة وقعدنا ورغم ساحات المتعالية من الأوساط الشعبية وبعض السياسيين المطالبة بتقديم المعونات اللازمة للنازحين وإلغاء قرار شرط الكفيل الذي فرضته الحكومة العراقية لدخول الأسر النازحة إلى بغداد تستمر محنة هؤلاء الأطفال والنساء في العراء جوعا وعطشا إلى أجل غير مسمى